التغيير نت
781 members
94 photos
5 videos
4 files
1.2K links
التغيير نت
Download Telegram
to view and join the conversation
قال إن هدف الحشود الانقلابية على الحدود السعودية يقتصر على «الاستفزاز»
مستشار الرئيس اليمني: لن يوقف الحسم العسكري إلا القرار 2216» بحذافيره»
التغيير - صنعاء:
وصف مسؤول يمني رفيع حشد الميليشيا الحوثية بعض عناصرها على الحدود السعودية بعملية الاستفزاز والابتزاز.
وأوضح لـ«الشرق الأوسط» عبد العزيز المفلحي مستشار الرئيس اليمني أن زيارة الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه اللواء علي محسن الأحمر لمحافظة مأرب رسالة قوية للانقلابيين على تصميم الرئيس والحكومة والشعب اليمني لاجتثاث الانقلاب وإسقاطه مهما كانت التضحيات.
وتمنى المفلحي على الانقلابيين فهم الرسالة وتطبيق القرار 2216 من دون قيد أو شرط لحقن دماء اليمنيين إذا تبقى لديهم ذرة من الوطنية أو الأخلاق. وأضاف: «إن قرار الحسم العسكري لن يتوقف يوًما إلا في حال طبق القرار 2216 بحذافيره ودون شروط٬ وهي الحالة الوحيدة التي يمكن أن توقف الحسم العسكري٬ لكن طالما كان التلاعب والتعنت موجودا من الانقلابيين حتى اللحظة٬ وكما نعلم لا عهد ولا ميثاق لهم وسرعان ما ينقلبون على كل اتفاقاتهم٬ فإنهم لا يعرفون إلا لغة القوة».
وفي رده على سؤال حول حشد الميليشيا الحوثية لعناصرها على الحدود السعودية خلال الأيام الماضية٬ أكد مستشار الرئيس اليمني أن السعودية دولة قوية وتقود التحالف العربي.. لكن في المحصلة الأخيرة المملكة سوف تدفعهم الثمن غاليا في حال فكروا في تجاوز حدودها».
وفي تعليقه على انتقاد الرئيس اليمني للأمم المتحدة للمرة الأولى بشكل علني٬ أوضح عبد العزيز المفلحي أن ذلك جاء بعد أن تبين وجود تلاعب وتخٍل عن روح القرار 2216 .وقال: «الرئيس عاتب الأمم المتحدة على أساس أنه يوجد نوع من التلاعب والتخلي عن روح قرار 2216 من خلال طرح موضوع حكومة الوحدة الوطنية٬ واللجنة الاقتصادية المشتركة٬ واللجنة العسكرية المشتركة٬ وهو ما يعطي نوًعا من التشريع للانقلاب٬ وهذا ما لا يمكن أن يقبله أي يمني٬ لذلك تصريح الرئيس عتب على الأمم المتحدة لما دار في الكويت وطرح خريطة الطريق الأخيرة التي لا تنسجم إطلاًقا مع القرار 2216 وأولوياته».
إلى ذلك٬ يشير الدكتور فيصل العواضي المحلل السياسي اليمني إلى أن قرار حسم معركة تحرير صنعاء اتخذ بالفعل بوصول الرئيس ونائبه يوم أمس إلى مأرب٬ مبيًنا أن كل المؤشرات تدفع باتجاه تحرير صنعاء وبقية الأراضي التي يسيطر عليها الانقلابيون.
وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إن الرسالة واضحة وجاءت على لسان الرئيس عندما قال إنه لن يسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية على أرض اليمن٬ وطمأن أهالي صنعاء أننا سنكون بينكم في أقرب فرصة ممكنة وهذا يعني أنه مع نائبه في مأرب للإشراف على معركة تحرير صنعاء وتطهيرها وما تبقى من أراضي الجمهورية تحت سيطرة الميليشيات المتمردة».
وأردف أن «وصول التعزيزات من قوات التحالف٬ ووصول الرئيس هادي ونائبه وهو المسؤول الثاني في القوات المسلحة بعد الرئيس وله دور كبير في التحضير لمعركة صنعاء ومن تصريحات اللواء المقدشي رئيس هيئة الأركان العامة الذي أعلن خلال اليومين الماضيين صراحة أن قرار تحرير صنعاء قد اتخذ٬ كما أن المعارضة على مشارف صنعاء وتعمل على تطهير الجوف وصولاً إلى صعدة المعقل الرئيسي للحوثيين».
واعتبر العواضي تحذير الرئيس هادي للأمم المتحدة ولأول مرة بشكل علني٬ محاولة لتفادي ما قام به المبعوث الأممي السابق لليمن جمال بن عمر الذي شرعن وجود الانقلاب عبر اتفاق السلم والشراكة٬ بحسب العواضي.
وأضاف: «نلاحظ أن الرئيس لأول مرة يحذر الأمم المتحدة ويعلن صراحة أن الشرعية لن تقبل أي التفاف على المرجعيات وفي مقدمتها القرار 2216؛ إذ إن ما تسرب حول خريطة الطريق التي أعدها المبعوث الأممي فيها نوع من الشرعنة للانقلاب والانتقاص من القرار الذي أقرته الشرعية الدولية والإجماع الوطني٬ ولنا تجربة في موقف مبعوث الأمم المتحدة السابق جمال بن عمر الذي مرر ما سمي باتفاق السلم والشراكة وهو ما أوصلنا للكارثة التي عشناها٬ أما الآن وبعد كل المعارك والخسائر والتضحيات والدمار الذي حل باليمن فلا يمكن تمرير موقف آخر عبر شرعنة الانقلاب».
وأكد الدكتور فيصل أن موقف الرئيس هادي يعبر عن قناعة الشعب وتضحياته في سبيل التخلص من الانقلاب وأجندة الحوثي الرامية لإعادة الإمامة المرتبطة بإيران والمشروع المعادي لليمن والأمة العربية والإٍسلامية.

رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89665.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
الرئاسة اليمنية: ولد الشيخ يسعى لتصحيح أخطائه بطلب لقاء هادي
القاهره - عرفات مدابش:
كشفت مصادر يمنية قريبة من الرئاسة لـ«الشرق الأوسط»٬ عن أن المبعوث الأممي إلى اليمن٬ إسماعيل ولد الشيخ أحمد٬ طلب لقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي٬ في إشارة إلى محاولة إنقاذ مشاورات السلام (اليمنية – اليمنية)٬ وذلك بعد تصريحات وتلميحات هادي الأخيرة بعدم العودة إلى الكويت.
وقال مستشار في الرئاسة اليمنية لـ«الشرق الأوسط» إن محاولة ولد الشيخ لقاء هادي تعد سعًيا منه لتصحيح أخطائه.
وقال ياسين مكاوي٬ مستشار الرئيس اليمني٬ عضو وفد المشاورات اليمنية إلى الكويت إن الخطأ الذي وقع فيه ولد الشيخ يتمثل في أنه «تطرق إلى خارطة طريق لم تتم الموافقة عليها أو حتى عرضها للوفد الحكومي٬ حيث أشار إلى حكومة وحدة وطنية٬ وذلك يعني محاولة لشرعنة الانقلاب٬ حيث يعتبر ذلك سابقة خطيرة لتشريع الانقلابات في العالم».
وكشف مكاوي عن انتقادات حادة وجهتها الحكومة اليمنية إلى ولد الشيخ بقوله: «وجهنا نقًدا حاًدا كوفد حكومي في مشاورات الكويت حال الإشارة إلى ذلك في إحاطته أمام مجلس الأمن الأخيرة٬ وفي اعتقادي ومن خلال تجربتنا في الماراثون لسبعين يوما في مشاورات الكويت٬ أن الحسم العسكري لا بد منه لإنهاء الانقلاب وما ترتب عنه أو التنفيذ الصارم لقرار مجلس الأمن الدولي»٬ مؤكدا أن على «المبعوث الدولي العمل على وضع آليات تنفيذه كما تم الاتفاق عليه في مدينة بيال السويسرية٬ بدلا من الخوض في تسويات خارج إطار القرار ٬2216 مما يؤدي إلى تكريس الانقلاب وشرعنته».
وأضاف مستشار هادي أن إحاطة ولد الشيخ الأخيرة إلى مجلس الأمن الدولي «خرجت عن مسار ٬2216 ومحاولاته وضع خارطة طريق غير متفق عليها باتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية مجاراة لأطروحات الحوثي ­ صالح ووفدهم غير آبهة بالعقوبات الدولية المفروضة عليهم٬ باعتبارهم عطلوا العملية السياسية وانقضوا على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وأشعلوا الحرب وهددوا الدول المجاورة٬ بل واعتدوا عسكريا على حدود المملكة العربية السعودية٬ وشكلوا خطرا على أمن مواطنيها».
في سياق متصل٬ كشف المسؤول اليمني البارز لـ«الشرق الأوسط» عن أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدأت فعليا في فرض طوق عسكري على العاصمة
صنعاء٬ وأكد مكاوي أن زيارة هادي ونائبه إلى مأرب أول من أمس٬ حملت «عددا من الرسائل محليا وخارجيا٬ حيث أدت محليا إلى زيادة الزخم الشعبي في مواجهة المشروع الانقلابي المدعوم إيرانيا٬ ورفع الجاهزية القتالية والمعنوية للجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ واستعداداهم لخوض معركة الحسم المقبلة٬ والتي بدأت بوادر خوضها في عملية فرض الطوق العسكري على صنعاء».
وأشار مكاوي إلى أن الزيارة أوصلت٬ أيضا «رسالة واضحة للمجتمع الدولي والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة٬ أن الحكومة الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي٬ ومن خلفها الشعب اليمني٬ شماله وجنوبه٬ والجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ ومن وإلى جانبهم التحالف العربي٬ بقيادة المملكة العربية السعودية ­ جادون في تحرير الأرض اليمنية كاملة من أجل استعادة الدولة المختطفة من ميليشيات الحوثي ­ صالح الانقلابية٬ وقطع دابر المشروع الإيراني من المنطقة٬ والتي تشكل شريان حياة للمصالح العربية والدولية».
وأشار مستشار هادي إلى تطلع الحكومة اليمنية الشرعية إلى سلام دائم «غير منقوص عبر تنفيذ القرار ٬2216 وهي بذلك تؤكد التزامها بقرارات الشرعية الدولية التي بدا للبعض خطأ إمكانية تجاوزها»٬ مثمًنا «الجهود المضنية التي بذلتها دولة الكويت الشقيقة وأمير البلاد».
إلى ذلك٬ قالت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن الانقلابيين باتوا في وضع صعب في صنعاء٬ واستنفروا كامل ميليشياتهم في العاصمة وفي تخومها (الحزام المحيط بها)٬ إلى جانب تشديدهم الأمني على فئات معينة من سكان العاصمة٬ الذين يعتقدون أنهم من الموالين للشرعية٬ ويمكن أن يسهموا في عملية تحرير العاصمة من الداخل.
وأشارت مصادر في صنعاء إلى أن حالة سخط شعبية كبيرة تسود المدينة٬ خاصة بعد سطو الميليشيات على المرتبات الأساسية للموظفين٬ ونهب اعتمادات مالية ضخمة٬ بالتزامن مع إقصاء الكثير من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من المؤسسات الحكومية والأمنية والعسكرية.
على صعيد آخر٬ حاول رئيس وفد الانقلابيين (الحوثي – صالح) إلى مشاورات الكويت التلاعب على مسألة العودة إلى المشاورات مادام أنها تدعم مواقفهم٬ وقال عبد السلام٬ في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «إننا نؤكد بما التزمنا به في جولة المشاورات الأولى مع المبعوث الدولي٬ وبالموعد المحدد لعقد الجولة المقبلة في الكويت٬ دون شروط مسبقة٬ وبما توافقنا عليه فيما يخص استمرار الالتزام بوقف الأعمال العسكرية٬ ونقل لجنة التهدئة والتنسيق إلى مكان قريب من مسرح العمليات (ظهران الجنوب٬ حسبما هو متفق عليه)٬ وبما يضمن وقف العمليات القتالية برا وبحرا وجوا٬ والعودة إلى مواصلة المشاورات في الكويت في تاريخها المحدد (15 يوليو (تموز) – الحالي)٬ للوصول إلى حلول شاملة٬ وفًقا للمرجعيات المتفق عليها٬ بما فيها القرارات الدولية ذات الصلة»٬ لكن عبد السلام أعلن تحفظه على «بنود العقوبات ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني المتفق عليها٬ واتفاق السلم والشراكة»٬ وبعض التفاصيل الخاصة بالتسوية السياسية٬ والتي كانت في صالح الانقلابيين بدعم كامل من المبعوث الأممي السابق إلى اليمن٬ جمال بنعمر.
وفي تعليق له حول خطاب الرئيس هادي من مأرب٬ قال الباحث والمحلل السياسي العميد ثابت حسين صالح إنه يمكن قراءة زيارة الرئيس هادي ونائبه الأحمر إلى مأرب في سياق التلويح٬ وربما البدء الجاد هذه المرة بخيار الحسم العسكري شمالا٬ ردا علی محاولات الطرف الآخر الالتفاف علی قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بموضوع اليمن٬ وخصوًصا القرار 2216 وإفراغه من محتواه أو تمييعه٬ والعودة بالأوضاع في اليمن إلی المربع الأول ما قبل انطلاق عاصفة الحزم لاستعادة ودعم الشرعية اليمنية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي في 26 مارس (آذار) 2015م.
وأردف العميد ثابت صالح بالقول: إذا كانت المقاومة الجنوبية كما كانت في السابق قد منعت أي تقدم للحوثيين جنوبا٬ بل كبدتهم خسائر فادحة تجعلهم يفكرون ألف مرة قبل أن يقرروا تكرار محاولاتهم.. فإن «المقاومة الشعبية» في الشمال٬ وكذلك الوحدات العسكرية الموالية للشرعية المنضوية في إطار «الجيش الوطني» كانت وما زالت تخسر مواقعها ­ علی قلتها وتواضعها أصلا ­ واحدا بعد الآخر.
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89682.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
الجيش الوطني والمقاومة الشعبية يسيطرون على أحد الجبال الهامة بنهم ويكسرون هجوم الانقلابيين
التغيير- صنعاء : تمكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تحرير جبل الذهب بمديرية نهم بعد كسر هجوم لمليشيا الحوثي وصالح الانقلابية فجر اليوم الاربعاء.
وقال الناطق الرسمي لمقاومة صنعاء عبدالله الشندقي " ان الاشتباكات اندلعت بعد هجوم للمليشيا على مواقع الجيش، في الساعات الاولى من صباح اليوم، وتمكن الجيش والمقاومة من كسر هجومهم، وشن هجوم مضاد، تمكنوا من خلاله من تحرير مناطق جديدة واغتنام معدات عسكرية، بينها قناصات و مدافع هاون، ورشاشات متوسطة".
وبحسب الشندقي ان اكثر من 17 مسلحا من المليشيا الانقلابية قتلوا وجرح العشرات، فيما قتل 8 واصيب 12 اخرين من قوات الجيش والمقاومة .
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89704.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
منظمات وجمعيات مدنية: الانقلابيون يجندون 4 آلاف طفل لزجهم في معركة تعز
التغيير – تعز: قالت منظمات وجمعيات غير حكومية إن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح زجت بالأطفال دون سن الثامنة عشرة لتشارك في حربها على محافظة تعز.
وذكرت منظمة تعنى برعاية الطفل والمطالبة والدفاع عن حقوقه٬ أن «الحوثي زج بقرابة 4 آلاف طفل دون سن الثامنة عشرة في حربه على تعز٬ وخلال عام ونصف من الحرب على تعز قتل الحوثيون قرابة 530 طفلا من أطفال تعز٬ وإصابة أكثر من 1480 طفلا في تعز وحدها فقط».
ميدانيا٬ كبدت قوات الشرعية في محافظة تعز٬ الجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ وبمساندة طيران التحالف التي تقودها السعودية٬ ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح٬ الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد.
وشهدت جبهات القتال في تعز الشرقية والشمالية والغربية مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ من جهة٬ وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح٬ من جهة أخرى.
واشتدت المواجهات في منطقة عصيفرة ووادي الزنوج ومحيط معسكر الدفاع الجوي٬ شمال المدينة٬ إضافة إلى جبهات شهدته ثعبات والجحملية٬ شرقا٬ والضباب ومحيط السجن المركزي واللواء 35 مدرع٬ غرب المدينة.
ورافق المواجهات القصف العنيف من قبل ميليشيات الحوثي والموالين لهم من قوات المخلوع صالح٬ بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها صواريخ الكاتيوشا ومضادات الطيران على عدد من الأحياء السكنية في مدينة تعز وقرى وأرياف المحافظة ومنطقة ظبي الأعبوس في جبهة حيفان٬ جنوب تعز٬ ما تسببت في خسائر مادية وبشرية لدى الأهالي.
كما قصفت الميليشيات الانقلابية مستشفى وحي الثورة في مدينة تعز بقذائف الهاون٬ وذلك بحسب شهود محليين لـ«الشرق الأوسط».
وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري بمحافظة تعز٬ العقيد الركن منصور الحساني٬ إن «طيران التحالف شن ................
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89733.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
وفد الحوثي وصالح يلتقي وفد الحكومة اليمنية اليوم في الكويت ( التوقيت )
التغيير- صنعاء : قالت مصادر إعلامية ان جلسة عامة مشتركة ستعقد عند الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت بين الوفد الوطني المكون من وفدي المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله ووفد الرياض بحضور المبعوث الاممي الخاص الى اليمن السيد اسماعيل ولد الشيخ .
وكان وفد صنعاء وصل مساء امس الجمعة الى الكويت لاستئناف مشاورات السلام في الموعد الذي حددته الامم المتحدة .
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89760.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
بن دغر يغادر عدن إلى الرياض للتشاور مع هادي
التغيير – خاص:
غادر دولة الأح رئيس الوزراء الدكتور احمد عليد بن دغر صياح اليوم مدينة عدن متوجهاً الى المملكة العربية السعودية -الرياض في مهمة عمل لعدة ايام للتشاور مع فخامة الرئيس حول بعض الملفات الهامة ومنها مشاورات الكويت
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news89819.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
بن دغر: إتفاق صالح والحوثيين بتشكيل مجلس سياسي لا يعني المؤتمريين
التغيير – صنعاء: أعلن رئيس الوزراء النائب الاول لرئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور أحمد عبيد بن دغر، أن اتفاق صالح والحوثيين اليوم، وتشكيل مجلس سياسي أعلى لايعني المؤتمريين في اليمن بشئ ،فهو اتفاق بين الإنقلابيين على الشرعية، واختطاف الدولة .
وقال بن دغر "ان الشعب اليمني بأسره وفي مقدمتهم قواعد وقيادات المؤتمر الشعبي العام واخواننا في القوات المسلحه والأمن يعتبرون الهدف من هذه الخطوه القضاء على جهود السلام في الكويت، وتوجيه ضربة قاضية لجهود الأمم المتحدة لانقاذ اليمن من المليشيات المتمردة، كما أنه استخفاف صريح بجهود المجتمع الدولي".
وأضاف رئيس الوزراء " أن المؤتمر الشعبي العام يرفض رفضاً تاماً ما أقدم عليه جناح صالح من التحالف الصريح مع المليشيات أعداء البلاد و الجمهورية والوحد ، وأنه يعتبر ذلك عملاً موجهاً ضد إرادة الشعب اليمني، وحقه في سلام شامل وعادل يقوم على مرجعياته الوطنية المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم ٢٢١٦".
واشار الدكتور بن دغر الى ان هذا التحالف يؤكد لكافه قواعد وقيادات المؤتمر الشعبي العام ان صالح بهذا العمل قد اقدم على تحويل المؤتمر الشعبي العام من حزب سياسي الى ميليشيات تابعه للانقلابيين ، الامر الذي يحتم على كل قواعد وقيادات المؤتمر في الداخل والخارج الى رفض الاتفاق والالتفاف حول شرعيه الدوله ومؤسساتها الشرعيه. وفي الآساس منها شرعية الرئاسة ( رمز الدوله .. وعنوان الوحده ) التي يستهدفها الإتفاق.
وقال النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي" أن الاتفاق بين الانقلابيين الذين تسببوا في قتل الآلاف وتشريد الملايين من أبناء الشعبي اليمني ودمروا إمكانيات البلاد وعاثوا بمالها فساداً إنما ياتي في سياق إقامة المشروع السلالي العنصري المرفوض من الغالبية المطلقة للشعب اليمني وانقلاباً على الثوابت الوطنية في الجمهورية والوحدة والديموقراطية."
ودعا رئيس الوزراء النائب الاول لرئيس المؤتمر الشعبي العام قواعد وقيادات المؤتمر الشعبي العام في الداخل والخارج وأبناء القوات المسلحه والأمن و كافة القوى الوطنية إلى اتخاذ مواقف واضحة إزاء هذا التطور الخارج عن الإرادة الوطنية، والذي يعيد العملية السياسية والمشاورات في الكويت إلى نقطة البداية، ويعرض الدولة والمجتمع اليمني لمخاطر التمزق والضياع واستمرار الحرب وسفك الدماء.
وأكد رئيس مجلس الوزراء النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام ان على المجتمع الدولي إدانة المؤتمر الشعبي العام للاتفاق ورفضه، باعتبارة عقبة أخرى يضعها الحوثيين وصالح في طريق السلام والاستقرار في اليمن وحلفاً بين المتمردين يستهدف الشعب والوطن.
كما دعا الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف واضح من هذه الخطوة التي تهدد بوقف عملية السلام، وتذهب بجهود الأمم المتحدة إلى المجهول..مشيراً الى أن عدم اتخاذ مواقف واضحة إزاء الخروقات التي ارتكبها الحوثيون وصالح في الأشهر الماضية شجعهم على اتخاذ المزيد منها وهذا الاتفاق لن يكون آخرها مالم تظهر الأمم عزماً وإصراراً على تنقيذ قرار مجلس الأمن رقم ٢٢١٦.
وناشد النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام، رئيس الوزراء التحالف العربي إلى تعزيز جهود التحالف السياسية والعسكرية والاقتصادية لمواجهة هذه التطورات، والارتقاء بعلاقات التحالف مع الشرعية إلى المستوى الذي يحقق الهدف منه، ومن عاصفة الحزم، ووتطوير آلياته ووسائله وتلافي مالحق به من قصور وذلك لتهيئة الظروف لهزيمة الانقلاب، ودحر الانقلابيين، ومن خلفهم من القوى المعادية المتربصة بأمن المنطقة واستقرارها.
و قال " أن الشعب اليمني بأسره من أقصاه إلى أقصاة سوف يرفض هذه الخطوة التي أقدم عليها الانقلابيون، وسيدينها وسيسقطها في الأيام القادمة، لخطورتها على وحدته ومستقبله، وأمنه وأمن المنطقة، وأنه يتوقع أن تكون ردود الفعل الوطنية والسياسية من المخلصين من أبناء الشعب اليمني بمستوى هذا الفعل الشنيع الذي أقدم عليه صالح باسم المؤتمر الشعبي العام، وسيثبت شعبنا اليمني العظيم أنه أكبر من مؤامرات الأعداء، وأن المؤتمريين قيادات وقواعد وانصار ومؤيدين سوف يتقدمون الصفوف لإنقاذ الوطن من الانقلابيين وعصابات النهب، ومليشيات العدوان وسيرسلون هذا الاتفاق الي مزبله التاريخ".
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news90056.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
ولد الشيخ يقدم رؤية جديدة لحل شامل للأزمة اليمنية ويقترح تمديد المشاورات لفترة قصيرة
التغيير- صنعاء: أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اليوم السبت، تقديمه مقترح لتمديد مشاورات السلام اليمنية المقامة في دولة الكويت، لـ"لفترة قصيرة"، مع اقتراب موعدها الأصلي على الانتهاء دون تحقيق أي تقدم إيجابي.
وفي تغريدة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال ولد الشيخ: " انتهت الجلسة مع وفد الحكومة اليمنية (عصر اليوم)، حيث قدمت رؤيتي للحل الشامل والكامل واقترحت تمديد المشاورات لفترة قصيرة".
وأشار إلى أن رؤيته للحل تتضمن "ورقة عمل تحمل تصوراً للمرحلة القادمة من أجل التوصل إلى حل سياسي في اليمن".
وفيما لم يوضح المبعوث الأممي ملامح هذا التصور، توقع مراقبون أن يعود لخارطة الطريق السابقة التي اقترح فيها "تنفيذ القرار 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية".
ولم يكشف المسؤول الأممي عن المدة التي اقترحها للتمديد، في وقت لم يتسن للأناضول الحصول على تعليق فوري من الوفد الحكومي حول هذا الأمر.
في المقابل بدأ ولد الشيخ في الساعة 15:30 بتوقيت الكويت (12.30تغ)، جلسة مشاورات منفصلة مع 4 من أعضاء وفد الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بحسب مصدر تفاوضي للأناضول.
وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر تفاوضي حكومي للأناضول مفضلاً عدم ذكر هويته، إن ولد الشيخ بدأ في الساعة 13:00 بتوقيت الكويت (10:00 تغ) اجتماعًا مغلقًا مع الوفد الحكومي، لتحديد مصير المشاورات، وما إذا كان سيتم رفعها اليوم، أو التمديد لها من أجل إفساح المجال أمام الأطراف اليمنية لمزيد من التشاور والخروج بحل.
ويشترط الوفد الحكومي توقيع وفد (الحوثي- صالح) على الملف الأمني الذي يقضي بالانسحاب من المنطقة "أ"، والتي تشمل العاصمة صنعاء ومحافظتي تعز (وسط) والحديدة (غرب)، وتسليم السلاح الثقيل للدولة، والإفراج عن المعتقلين، وفك الحصار عن المدن، في ختام الجولة الحالية بالكويت، على أن يتم التوقيع على الملف السياسي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في جولة أخرى يتم تحديد مكانها وزمانها لاحقًا.
وانطلقت الجولة الثانية من المشاورات يوم 16 يوليو/ تموز الجاري (قُرر لها أسبوعان)، بعد تعليق الجولة الأولى منها (التي انطلقت في 21 أبريل/ نيسان الماضي)، برعاية أممية، في 29 يونيو/ حزيران، لعدم تمكن طرفي الصراع من تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة نتيجة تباعد وجهات النظر بينهما.
وحسب المهلة التي طرحتها الكويت للأطراف اليمنية من أجل حسم النزاع، من المقرر أن تُختتم الجولة الثانية نهاية الشهر الجاري، رغم تعثر الجولة لمدة 4 أيام بسبب القمة العربية التي أقيمت في نواكشوط، الإثنين الماضي.
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news90079.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
بعد يوم واحد من استكمال الحوثيين السيطرة عليها
طائرات التحالف تقصف حيفان والمقاومة تطرد المليشيات من الأحكوم
التغيير- صنعاء : الجوية على مديرية حيفان جنوب تعز وذلك بعد يوم واحد من استكمال مسلحي جماعة الحوثي وقوات صالح السيطرة عليها وانسحاب المقاومة والقوات الحكومية منها تحت وطأة المواجهات.
وأكدت مصادر محلية للمركز اليمني للإعلام ان طيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية شنت اليوم ثلاث غارات جوية على مواقع مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في جبل قمل ومنطقة الاعبوس في حيفان على خلفية السيطرة التي تمت أمس من قبل الحوثيين وصالح على المنطقة.
وكانت مديرية حيفان شهدت خلال الاسابيع الماضية مواجهات عنيفة بين الحوثيين والمقاومة قبل ان تتوقف مساء أمس بسيطرت الطرف الاول على المنطقة وأنسحاب الاخير.
في ذات السياق أكدت مصادر ميدانية أن المقاومة الشعبية أوقفت زحف ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من منطقة حيفان باتجاه الأحكوم، وذلك بشن هجوم معاكس ضد قوات الميليشيات ودحرها من بعض تلال منطقة حيفان بعد ساعات من الاستيلاء عليها.
وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية أن الهجوم المعاكس للمقاومة بدأ بعد تلقيها تعزيزات عسكرية كبيرة من الجيش وبعض فصائل المقاومة في المدينة، وذلك لمنع وصول الميليشيات إلى منطقة هيجة العبد وقطع الطريق الرابط بين عدن وتعز.
وفي جبهة كرش، أعلن مصدر في الجيش الوطني أن تبادل قصف مدفعي وصاروخي بين الجيش والميليشيات اندلع منذ ساعات الصباح الأولى الأربعاء، حيث قصفت الميليشيات بعض مواقع الجيش وقرى آهلة بالسكان في منطقتي كرش والقبيطة غربا.
وتدور مواجهات عنيفة في منطقة كهبوب جبهة المضاربة شمال غرب محافظة لحج حيث تحاول الميليشيات السيطرة على مواقع في جبل كهبوب تتمركز فيها المقاومة.
كما نفذت طائرات التحالف عدة غارات الليلة الماضية، الثلاثاء، على مواقع وتجمعات للميليشيات في كهبوب وحيفان.
رابط الخبر على التغيير نت
http://www.al-tagheer.com/news90182.html
لمتابعة قناة التغيير نت على تيليجرام
https://telegram.me/altagheernet
مقتل وجرح نحو ١٠ من مسلحي الحوثي وصالح وإعطاب طقم في مواجهات عنيفة بجبهة مريس بالضالع
التغيير- الضالع – خاص :
قتل ٦ من مسلحي ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ الحوثي والمخلوع صالح وأصيب ٤ آخرين وإعطاب طقم للمليشيات في مواجهات واشتباكات عنيفة اندلعت ظهر اليوم الثلاثاء ولا تزال مستعرة حتى مساء اليوم في القطاع الغربي لجبهة مريس بمحافظة الضالع جنوب اليمن .
وقالت مصادر في المقاومة لــ" التغيير " ان الجيش الوطني مسنودا برجال المقاومة تصدي لمحاولة تسلل لمجاميع من المليشيات إلى قرية الرحبة ، وبمحاصرة عدد من تلك العناصر المهاجمة في أحد المساكن وقتل منهم ٣ وجرح ٢ اخرين .
واشارت الى مقتل 4 وجرح نحو ٦ مسلحين تابعين للمليشيات اثر إعطاب الجيش لطقم تابع لها في أطراف قرية رمه غرب مريس .
ولفتت الى ان الاشتباكات والمواجهات على أشدها في مختلف المواقع بالقطاع الغربي على أطراف الرحبة وسون ورمه حتى وقت المغرب .
وفي جبهة حمك نقيل الخشبة غرب الضالع، قتل قيادي حوثي وأصيب آخر بإصابات بليغة ، جراء خلاف نشب بين القيادي المكنى ب " ابي الحسن " وقيادي اخر " ابو عمار " وتطور الى استخدام الرصاص بين العناصر التابعة لهم .
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
بسبب تحالفهم مع الميليشيات الحوثيه
القيادي اليماني يطالب صالح ورئيس مجلس النواب بتقديم اعتذار للشعب اليمني
التغيير – صنعاء:
طالب القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر اليماني، الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورئيس مجلس النواب اليمني، يحي الراعي، وجميع قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، بتقديم الاعتذار للشعب اليمني بسبب تحالفهم مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وتساءل اليماني في رسالة بعث بها، عبر "التغيير" الى الرئيس السابق صالح ورئيس مجلس النواب وقيادات المؤتمر الشعبي، بالقول "هل سيأتي يوما يقدم فيه الرئيس صالح وقيادات المؤتمر الشعبي العام ومجلس النواب اعتذارا علنيا لليمن و للشعب اليمني لما لحقهم من اذى بسب تحالفهم مع الحوثيين ومليشياتهم عصابات مران، ووهل ستتاح لهم الفرصه التاريخيه هذه لقول ذلك قبل فوات الاوان ".
واضاف في رسالته الموجهة لهم "ثقوا ان لاخيار أمامكم ولا خلفكم الا بالاعتذار العاجل لما وصل اليه الوطن من تقسيم مناطقي وطائفي والشعب من قتل ودمار ونهب من قبل حلفائكم وتحالفكم مع مليشيات الحوثي عصابات مران".
ووجه نداءا وصفه بالعاجل للشيخ يحي الراعي، رئيس مجلس النواب، يقول فيه "لقد تابعت وتابع معي ملايين اليمنيين يوم امس الحمله الشعواء التي تستهدف شخصكم وتستهدف بعض أعضاء مجلس النواب الغير متحوثين، نعم كل ابناء اليمن يتابعون الاساءه التي وجهت ضدكم من القتلى والمجرمين وخرجين السجون عصابات وميليشيات مران الحوثيه التي دمرت وتدمر اليمن وتقتل اليمنيين وتسرق قوتهم وتسرق رواتبهم وتسرق البنوك والمعسكرات وتسرق الوزارات والمؤسسات الايراديه وتسرق كل شييء جميل داخل الوطن وقبلهم سرقوا الوطن ".
وتابع القول "لقد حاولو الاساءه اليكم وأعضائكم لأنكم اليوم تقفون مع الوطن والشعب وترفضون ما تمارسه تلك العصابات والمليشيات والقتلى ومرتادي السجون وقطاعي الطرق مليشيات الحوثيين.. سيدي وأستاذي الكريم انتم اليوم تقع على عاتقكم مسؤليه وطنيه واخلاقية وتاريخيه تجاه اليمن اليمنيين كونكم المؤسسة الوحيدة الدستورية داخل الوطن، ولذلك عليكم ان تقفوا مع الله ومع انفسكم ومع الشعب اليمني والوطن وتتحملون مسؤوليتكم التاريخيه والوطنيه برفض هذه المليشيات والعصابات وفك التحالف معهم لانه لايجوز لمجلس مثلكم يحمل مكانه وطنيه ان يعمل مشرع لعصابات ومليشيات مهما كانت المرحله والاسباب التي جعلتكم تتحالفون مع تلك العصابات والمليشيات".
واضاف ان "هذه الخطوه بتحالفكم معهم معهم من تاريخكم ومكانتكم الوطنيه والتاريخية، لقد اصبحتم مأسورين معهم كما يعتقدون حتى لن يسمحوا لكم ببث جلسات المجلس العلنيه، وهانحن ومعنا كل شرفاء الوطن داخل الوطن وخارجه نطالبكم بإعلان فك تحالفكم بتلك العصابات والميليشيات الاجراميه والعوده الى الشعب اليمني، فخيرا لكم ياشيخ يحي ان تمدوا أيديكم للاشقاء في السعودية والخليج وتتصالحون معهم حبا في اليمن والشعب اليمني".
واكد القيادي اليمني في رسالته الموجهة للشيخ الراعي، على ضرورة التصالح مع الاشقاء في السعودية والخليج لانهم " دول وانظمه وأشقاء حتى وان مديتم ايديكم لهم وتصالحتم معهم وليس عصابات ومليشيات كالتي تتحالفون معهم اليوم والذين يحاولون النيل منكم ومن الوطن والشعب اليمني، وبانه لا وجه للمقارنة بين الميلشيات الحوثيه والعصابات وقطاعي الطرق"، مشيرا بان "دوّل بحجم السعوديه والخليج ومهما اختلفنا معهم يضلوا اخوه وأشقاء كبار ظلت ومازلت أيديهم مدوده لنا وللوطن والشعب عاى مدى عقود من الزمن ".
واختتم رسالته بالقول "سيدي الكريم انتم اليوم امام لحظه فارقه لتقرروا أنكم ترفضون ان تكونوا مجرد مشرعين ومحللين لجرائم تلك المليشيات والعصابات، فالقول الفصل اصبح بايديكم ان تعودا مع الوطن والشعب وان ترفضوا هذه المليشيات والعصابات الحوثيه وان تكونوا صوت الوطن والشعب في هذه اللحظه التاريخيه".
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
التحالف العربي يضع شرطاً مسبّقاً لأيّ هدنة مستقبلية في اليمن
التغيير- صنعاء :
قال مسؤول من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إن التحالف يريد من المجتمع الدولي نشر مراقبين محايدين على الأرض للمساعدة في مراقبة أي هدنة مستقبلية في اليمن.
وفي إشارة إلى حكومة هادي قال المسؤول لرويترز “كي نعلن وقفا لإطلاق النار في المستقبل فإن مراقبين على الأرض يتحقّقون من أي هدنة هو ما يتطلع إليه التحالف شريطة أن توافق عليه الحكومة اليمنية الشرعية.”
وأخفق وقف إطلاق النار الذي أعلنه التحالف من جانب واحد يوم الجمعة في وقف القتال في أنحاء البلاد بين القوات الحكومية والمقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران.
ويقول رئيس منتدى الجزيرة العربية للدراسات، نجيب غلاب في حديث لـ”إرم نيوز”، إن أهم ما في الهدنة، كان وجوب التزام الانقلابيين بها، وإرسال وفد إلى ظهران الجنوب، للقاء خبراء الأمم المتحدة وضباط الشرعية لترتيب أوضاع الهدنة ونجاحها، إلا أن الحوثيين رفضوا إرسال أي وفد إلى ظهران الجنوب”.
واعتبر غلاب، أن خيار الهدنة “كان نتاج ضغوط دولية، وبالذات أمريكية وبريطانية، ورفضتها الحكومة ابتداء، لأنها تأتي خارج سياق الشراكة بين الشرعية والأمم المتحدة، والدول الراعية، وكان لقاء وزير الخارجية الأمريكي مع الحوثيين في مسقط في اتجاه مغاير لإدارة الملف اليمني واتخاذ قرارات دون مراعاة أن الشرعية هي الشريك الأول والأساسي لأي صناعة سلام في اليمن، وبعد أن تم توضيح اللبس في تصريحات جون كيري، والرؤية الأمريكية، حدثت الاتصالات المختلفة لإعلان هدنة قابلة للعمل تلقائيا”.
مساعي الرباعية الدولية
وتعمل الرباعية الدولية، على إجراء مشاورات متعددة مع القيادة اليمنية، لإحاطتها بالمقترحات الخاصة بوقف الحرب واستئناف محادثات السلام.
التقارير الصحافية تحدثت عن توصل الرباعية الدولية إلى إقناع الحكومة اليمنية بالانضمام للاتفاق الذي تم بينها وبين الحوثيين وحلفائهم، وتفعيل اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع في أبريل الماضي.
تستند الخطة المقترحة، وفق التقارير، على مرجعيات السلام الثلاثة التي تطالب بها الحكومة اليمنية، وتشكيل لجنة عسكرية وأمنية عليا تتولّى الإشراف على انسحاب المسلّحين من العاصمة صنعاء وميناء الحديدة ومحافظة تعز، إلى جانب تسليم الأسلحة الثقيلة والصواريخ ومنصات إطلاقها.
ويرى نجيب غلاب، أن “الرباعية تسعى إلى حل سياسي شامل، وفق المرجعيات، ولا يمكن تجاوز الشرعية وصياغة شرعية بديلة، والهدف الأساسي هو إيقاف الحرب لمعالجة المأساة الإنسانية لكن لن تتم شرعنة الانقلاب بأي شكل من الأشكال”.
مؤكداً أن الرباعية تسند إلى الأمم المتحدة في إدارة الحل السياسي ولن تفرض حلاً سياسياً مجتزأ، “فالرباعية تنطلق من قراء تها للمصالح اليمنية بما يعكس مصالحها، لا ما يضر بها، واستمرار الانقلاب له أضرار خطيرة بمصالح الرباعية، وهذا ما لا تستوعبه أطراف الانقلاب”.
على الجانب الآخر، يقول رئيس مركز مسارات للدراسات الاستراتيجية والإعلام، باسم الشعبي، إن “الشرعية مع السلام منذ البداية، لكن السلام يظل حبراً على ورق إذا لم تُقدم التنازلات الحقيقية لأجله من الجميع، لا سيما الانقلابيين”.
ويعتقد الشعبي، في حديثه لـ”إرم نيوز”، أن هنالك تنسيقاً بين الحكومة اليمنية والتحالف العربي، “ولكننا في الحقيقة لا نبالغ إذا ما قلنا إن دور الحكومة ضعيف، رغم تفوقها الميداني، فلذا يلجأ التحالف إلى أخذ الحكومة معه في بعض المواقف التي تتأرجح فيها هي”.
المحلل السياسي، عبدالرقيب الهدياني، قال في حديثه لـ”إرم نيوز”، إن “الانقلابيين يثبتون للعالم كل مرة، أنهم مجرد مليشيات دموية لا تحترم الاتفاقات ولا تلتزم بالمقترحات الدولية وجهود السلام، والفرص المتكررة التي يقدمها المجتمع الدولي علّها تجنب البلد جحيم الحرب”.
ويشير الهدياني إلى أن القرار الدولي 2216، يمثل مرجعية يجب عدم تجاوزها، حتى يتحقق السلام الدائم في اليمن والمنطقة عموماً، وما دون ذلك “حلول منقوصة وترقيعية، قد تؤجل الحرب، ولكنها لن تحقّق الأمن والاستقرار على المدى البعيد”.
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
توجيهات حكومية بصرف كافة مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين وبانتظام
التغيير- عدن :
قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة راجح بادي " ان الحكومة على استعداد لدفع مرتبات الموظفين في كل الأجهزة التي أمتنعت الميليشيا الانقلابية عن دفع مرتبات موظفيها، وأن على رؤساء هذه الأجهزة والمؤسسات رفع مشاريع موازناتهم إلى وزارة المالية التي كلفت بإعداد موازنة الدولة للعام القادم 2017".
وأضاف في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) الواقعة تحت سلطة الشرعية أن توجيهات رئيس الوزراء لوزارة المالية قضت بدفع المتأخرات لكافة الأجهزة التنفيذية المدنية والعسكرية وبانتظام، وأن الحكومة كما وعدت بإعادة الإعتبار للمالية العامة للدولة، تعكف الآن على حل المشكلات بعيداً عن الضجيج الاعلامي الذي يثير المشكلات بدلاً من حلها.
وكانت الحكومة وجهت بصرف مرتبات جنود وضباط القوات المسلحة، تنفيذاً لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية ، ووفرت عملياً الأموال المخصصة لذلك.
وتقوم لجان وزارية حاليا في كافة المناطق العسكرية بالإشراف على صرفها، ولبناء قاعدة بيانات جديدة يمكن الاعتماد عليها في الشهر القادم تؤسس لمؤسسة عسكرية وأمنية حديثة.
وقال بادي " ان الحكومة قد اعتمدت للطلبة المبتعثين في الخارج مبلغ 24 مليون دولار في مناطق تلقيهم العلم، بعد أن تخلى الإنقلابيين عنهم، واحتفظوا بالأموال لمجهودهم الحربي ، وأرسلت المال للطلبة في ماليزيا وروسيا وألمانيا وخلال الثمان والأربعين ساعة القادمة ستحول الأموال للطلاب في مصر والأردن، وفي الأسبوع القادم سترسل مخصصات الطلبة في كل الدول الأخرى قياما للحكومة بواجبها ووظيفتها، تجاه أبناء اليمن جميعاً".
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
نماذج جنوبية.. مطيعة جدا!!
شمسان عبد الرحمن نعمان
لم تعد الأدوار التي يقوم بها فادي باعوم ومن معه في بيروت خفية أو مخفية على أحد، فقد بانت وظهرت للعلن.. وفي وقت لم يكتف هؤلاء الخونة لأهلهم ولوطنهم بالقيام بهذه الأدوار العدائية والعمالة المكشوفة " عيني عينك "، فإنهم يسعون وراء المزيد من تصدر المشهد وتقديم أنفسهم بأنهم وحدويون، بل ومطيعون للغاية، لحزب الله الإرهابي مضيفهم، وأولياء نعمتهم في طهران.!
هؤلاء فادي وعبد السلام جابر وزهرة صالح وغيرهم ممن رهنوا كرامتهم مقابل الفتات، ويتآمرون ليل نهار ضد أهلهم وضد أبناء جلدتهم في الجنوب، يسعون اليوم إلى إقناع بعض الدوائر الغربية بأن من يتواجد في الجنوب هم مجرد أشخاص متمردون على المركز المقدس في صنعاء.. طبعا بصيغ أخرى.. وبالتالي يحاولون التأسيس لمرحلة متقدمة من العمالة لصالح إيران في الجنوب...!
لمن لا يعرف فإن هؤلاء القوم الذين نتحدث عنهم وغيرهم يعدون لندوة في بيروت يحاولون من خلالها الترتيب لإدانة الشرعية أمام بعض المؤسسات الدولية وإدانة التحالف ممثلا في المملكة العربية السعودية، بمعنى أن هناك من يريد أن يقطع كل سبل العلاقة بين اليمن وجيرانه وأشقائه. لمصلحة من؟!
طبعا لمصلحة إيران التي تحاول أن توجد لها موطئ قدم في الجنوب، بعد أن سهل لها الحوثيون هذا الموطئ في الشمال بدماء الأبرياء في كل اليمن، شماله وجنوبه، والان هذه المحاولات التي تجري على قدم وساق، تهدف الى استقطاب المزيد من المغرر بهم والى تقديم نماذج معلبة جاهزة لبعض الدوائر الغربية على انها تمثل مناطق جنوبية.. وباعتقادي أنها لا تمثل سوى السهرات الحمراء والخضراء التي ينغمس فيها هؤلاء في بيروت وفي فلل شاطئ القرم بمسقط عمان!!
http://www.al-tagheer.com/art34938.html
https://telegram.me/altagheernet
اليمن : رواتب منقطعة وحكومة الانقلابيين تلعب بعواطف الموظفين ودعوة هامة للحكومة الشرعية
2016-12-20م الساعة 18:58
التغيير- خاص :
يعاني سكان صنعاء وباقي المحافظات اليمنية من أزمة اقتصادية خانقة في ظل تأخر صرف المرتبات للشهر الرابع على التوالي فيما زادت نسبت التسول بشكل كبير في الجولات والشوارع.
وقالت مصادر محلية لــ" التغيير " , بأن معظم السكان باتوا في حالة يرثى لها بعد بيعهم مسوغاتهم الذهبية ووصولهم الى أدنى مستويات المعيشية ومتطلباتها التي باتت تؤرق الكثير من الأباء فيما طلاب المدارس الخاصة والمعاهد مهددون بالفصل بعد تعثرهم في دفع ما عليهم من التزامات مدرسية .
وكانت المنظمات الدولية قالت ان رقعة الجوع في المدن اليمنية، تتسع يوما بعد آخر، بعد أن كانت مدن محافظة الحديدة (غرب) هي الأكثر تضررا، انضمت إليها مدن جديدة شمال وشرق ووسط وجنوب غربي البلد، حتى بات بعض اليمنيين يبيتون دون طعام، فيما يأكل آخرون من صناديق القمامة، ويتناول غيرهم أوراق الشجر.
وأوضحت المصادر في سياق حديثها لــ" التغيير " , بأن حكومة الانقلابيين المشكلة أخيرا من الحوثيين وصالح , وعدت بصرف المرتبات والمحافظة على المال العام لكن ذلك لم يتم على الأرض وكل يوم يزداد الوضع من سيء الى أسوأ فيما لم تلقي الحكومة الجديدة و ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى أي بال لحالة المواطنين الصعبة فيما ينعمون " مشرفي " ومسؤولي أنصار الله والمقربين بكل مستلزمات الحياة الضرورية وغير الضرورية حد قول المصادر .
ونقلت المصادر عن سكان صنعاء بأنهم باتوا في حيرة من أمرهم في ظل القبضة الحديدة التي تعيشها صنعاء من قبل الانقلابيين والزج بالسجن لكل من يطالب بصرف راتبه او يعبر بأي طريقه سلمية لصرف المتأخرات المستحقة حيث قامت مليشيات الحوثي وصالح بالزج بعدد من الأشخاص الذين طالبوا – في وقت سابق , بصرف مرتباتهم وبدأوا بحشد المظاهرات لذلك .
وأوضحت المصادر بأن معظم الموظفين في السلك العسكري والمدني يعولون على الحكومة الشرعية لصرف مرتباتهم بعد التزامها بذلك وبدء الصرف في المحافظات المحررة داعين حكومة بن دغر ان تسرع من إجراءات الصرف لتبدأ بالسلك المدني في كافة المحافظات مؤكدين بأن كافة التصاريح التي يطلقها المليشيات بشأن صرف المرتبات المتبقية عليهم والتي صرفوها لمجهودهم الحربي ولمصالحهم الشخصية انما هي ابر مخدرة ولعب بعواطف المواطنين .
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
بينهم يمني .. 5 زعماء سياسيين اغتيلوا على الهواء
التغيير- متابعات :
لم تكن عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا “أندريه كارلوف”، أثناء زيارته لمعرض فني في أنقرة، هي الأولى التي يتمّ توثيقها أمام عدسات المصورين.
فيما يلي أبرز بعض الاغتيالات التي وقعت على الهواء مباشر:
أنور السادات: يوم السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1981 أطلقت مجموعة من جماعة الجهاد -على رأسهم آ الملازم الأول خالد الإسلامبولي- النار على السادات فلقي مصرعه. وكان ذلك خلال عرض عسكري، ووصفت العملية بحادثة المنصة.
محمد بوضياف: يوم 29 يونيو/حزيران 1992 وأثناء إلقائه خطابا خلال اجتماع عام بمدينة عنابة شرقي الجزائر، اغتيل بوضياف من الخلف بنيران العسكري مبارك بومعرافي. وكان قد مر 166 يوما فقط على مكوث بوضياف في الحكم.
أسانوما أنجيرو: هو رئيس الحزب الاشتراكي الياباني، اغتيل عام 1960 على يد شاب يميني، أثناء إلقائه خطابا متلفزا. دخل الشاب إلى حيث أنجيرو أمام الميكروفون وعاجله بسكين طويلة فمات على الفور.
جون كنيدي (رئيس أميركي): يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1963 أُطلق عليه الرصاص من طرف قناص كان يرصده في شرفة، بينما كان يمر في الشارع في سيارة مكشوفة رفقة زوجته جاكلين في زيارة رسمية لمدينة دالاس بولاية تكساس.
بنينو أكينو: يوم 21 أغسطس/آب 1983 وبينما كان حشد من الإعلاميين ينتظرون وصوله إلى المطار بالعاصة الفلبينية مانيلا، تم احتجازهم جميعا وأقفلت عليهم الأبواب، وعلى بعد أمتار منهم سمعت طلقات اغتيال أكينو، واستطاع أحد الصحفيين اختطاف لقطة له وهو ملقى ينزف على الأرض.
وكذلك زعيم الحزب الاشتراكي اليمني جارالله عمر اغتيل في مؤتمر تأسيس احزاب اللقاء المشترك المعارضة للرئيس السابق علي عبد الله صالح امام عدسات الكاميرا.
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
الإنقلابيون يلجأون الى طريقة جديدة لجمع المال بصنعاء
التغيير- خاص :
لجأت مليشيات الحوثي وصالح الى طريقة جديدة لجمع الأموال لمقاتليها في الجبهات بعد شح الامكانات اثر نقل البنك المركزي الى عدن .
وقال عدد من سكان صنعاء لــ" التغيير " بأن مليشيات الحوثي دعت عبر خطباء صلاة الجمعة في اغلب مساجد " جوامع " صنعاء بالتبرع بالمال لما أسمتهم " الجيش واللجان الشعبية " المرابطين في جبهات القتال .
وأوضح عدد من السكان بأن المليشيات الانقلابية لم تراعي الحالة الاقتصادية التي يمر بها موظفي الدولة بعد أن نهبت المليشيا مرتباتهم بل لجأت لحيلة جديدة لجمع الاموال ومن المواطن نفسه في اشارة واضحة لوصولهم الى الإفلاس بعد أن نهبوا مؤسسات الدولة وأموالها وصرفوها لمجهودهم الحربي ومصالحهم الشخصية .
وقال السكان في سياق حديثهم لــ" التغيير " , بأن هذه الدعوة تأتي بعد أن ضيقت الحكومة الشرعية عليهم الموارد المالية وأصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قرارا بنقل البنك المركزي الى العاصمة المؤقتة عدن في أواخر سبتمبر الماضي , بعد أن نهبت المليشيات كافة الاحتياطات النقدية ورواتب الموظفين .
ولجأت تلك المليشيات لحيلة سابقة حيث أعلنت ما وصفته بــ " حملة دعم البنك المركزي " وقامت بالاستقطاع بالإكراه من رواتب الموظفين وإجبار التجار والبنوك والشركات الخاصة على التبرع للبنك وعندما طفح الكيل من هذه الحيلة هاهي اليوم تستخدم بيوت الله لتجمع المال للجانها الشعبية .
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet
The account of the user that created this channel has been inactive for the last 5 months. If the account of the creator remains inactive in the next 8 days, it will be self-destructed and the channel will lose its creator.
The account of the user that created this channel has been inactive for the last 5 months. If the account of the creator remains inactive in the next 7 days, it will be self-destructed and the channel will lose its creator.