عدن نيوز
717 members
2 photos
19K links
عدن نيوز
Download Telegram
to view and join the conversation
*حضور هزيل للانتقالي في مسيرته اليوم ونشطاء يؤكدون شبوة ضمن مشروع اليمن الاتحادي* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76966

عدن نيوز - خاص: نظم المئات من أنصار ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم من الامارات مسيرة صباح اليوم بمدينة عتق ، لتأييد قوات النخبة الشبوانية المدعومة من الامارات.
وفشل المجلس في الحشد بعد الحضور الهزيل الذي حضر المسيرة مما جعل انصار الانتقالي يستعينون بصورة ومقاطع فيديو من مسيرات قديمة نتيجة الفشل الكبير في عملية الحشد من المديريات رغم توزيع ملايين الريالات على المشاركين، واستقدام العشرات من أبناء الضالع ويافع، ومجاميع من حضرموت وصلت مع رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي حضرموت لرفد المسيرة التي دعا لها عيدروس الزبيدي.
وقعب المسيرة سخر ناشطين اعلاميين من أبناء شبوة على المسيرة الهزيلة مؤكدين ان شبوة لن تكون احد مقاطعات محمد بن زايد كما يريد لها من خرجوا اليوم مقابل مبالغ مالية، مشيرين ان شبوة مع الرئيس هادي في تحقيق الأقاليم التي تعطي شبوة وحضرموت حقوقها بعيدا عن سلطات صنعاء او الضالع.
واعتبر الناشطون ان المشاركة الضعيفة والهزيلة في المسيرة هي رسالة واضحة ان شبوة لا تقبل المرتزقة و الجماعات المسلحة والمليشيات العسكرية خارج اطار المؤسسات الشرعية، حيث عبر أبناء الحافظة عن رفضهم للادوات الإماراتية في المحافظة.
*عاجل.. الحوثيون يشتبكون مع بعضهم.. ومقتل وكيل محافظة إب المعين من الانقلابيين* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76979

عدن نيوز - اب: قالت مصادر محلية في محافظة اب ان المدينة شهدت اليوم الإثنين، اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة.
وقالت المصادر ان اسماعيل عبدالقادر أحد وكلاء محافظة إب، المعين من قبل الحوثيين، قُتل في اشتباكات اليوم في مدينة اب.
واوضح شهود عيان إن إشتباكات عنيفة بالسلاح المتوسط وقعت جوار قسم شرطة الشهيد الحافي، وصولاً إلى شارع تعز بالقرب من برج المدينة مول، بمدينة إب.
وبحسب الشهود فإن الاشتباكات يعتقد انها بين أفراد تابعة لمدير أمن المحافظة مع قوه تابعة للأمن المركزي.
وذكر الشهود ان الاشتباكات دارت أمام مبنى إدارة الأمن القديم، وسط شارع تعز وجوار معسكر الأمن العام، فيما اغلقت المحلات، وبدت الشوارع خالية من المارة.
*العملات الاجنبية تواصل صعودها امام الريال اليمني - اسعار اليوم الاثنين 24-6-2019* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76982

عدن نيوز - متابعة خاصة: واصلت العملات الاجنبية اليوم الإثنين، صعودها المستمر مقابل الريال اليمني، في سوق الصرافة المحلية بالعاصمة المؤقتة عدن وصنعاء وبقية محافظات الجمهورية.
وبلغت اسعار الصرف اليوم في عدن على النحو التالي:



العملة
سعر البيع
سعر الشراء


الدولار الأمريكي`
570
565


الريال السعودي
150
149


الدرهم الإماراتي
153
152


اليورو الأوروبي
635
627


الجنيه الاسترليني
718.5
714.6


الدولار الكندي
413
417


جنيه مصري
29
30


الريال القطري
137
141


الدينار الكويتي
1651
1702


الريال العماني
1440
1470


الدينار الأردني
759
764



كما جاءت اسعار الصرف اليوم في صنعاء على النحو التالي:



العملة
سعر البيع
سعر الشراء


الدولار الأمريكي`
562
568


الريال السعودي
148
150


الدرهم الإماراتي
151
153


اليورو الأوروبي
627
630


الجنيه الاسترليني
714
720


الدولار الكندي
413
417


جنيه مصري
29
30


الريال القطري
137
141


الدينار الكويتي
1651
1702


الريال العماني
1440
1470


الدينار الأردني
759
764
*بعد الفوز المصري .. منتخبا المغرب والجزائر يحققان الفوز في اولى مبارياتهما بكأس الأمم الأفريقية 2019* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76985

عدن نيوز - وكالات: شهد اليوم الثالث من بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، توهجا عربيا من جانب منتخبي المغرب والجزائر، بعد أن حققا فوزين في مباراتهما الأولى بالبطولة الأغلى في القارة السمراء.
حيث حقق المنتخب المغربي فوزا صعبا وقاتلا على حساب نظيره الناميبي، بهدف دون رد، في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة التي تضم كوت ديفوار وجنوب أفريقيا.
وفاز أيضا المنتخب الجزائري على حساب نظيره الكيني، بنتيجة 2-0، ليتصدر جدول ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط متساويا مع نظيره السنغالي الذي فاز أيضا على تنزانيا بنفس النتيجة.
ويمتلك منتخب “الخضر” عدة لاعبين رائعين، يأتي على رأسهم رياض محرز، جناح مانشستر سيتي الإنجليزي، والذي سجل هدف منتخب بلاده الثاني أمام كينيا.
في المقابل، يمتلك المنتخب المغربي العديد من النجوم البارزين مثل نور الدين أمرابط، لاعب النصر السعودي، وحكيم زياش، نجم أياكس أمستردام الهولندي.
واكتملت سلسلة انتصارات المنتخبات العربية حتى الآن، بعد فوز صعب للمنتخب المصري، أصحاب الضيافة، في مباراة الافتتاح على زيمبابوي بهدف دون رد، في انتظار مباراتي المنتخب التونسي مع أنجولا، وموريتانيا أمام مالي، في المجموعة الخامسة، الإثنين.
*حسم المعركة في الحديدة قبل حرب ايران* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76995

عدن نيوز - كتابات: مع انشغال العالم بمضيق هرمز، وترقب ضرب إيران، لا يجب إهمال الوضع في ميناء الحديدة على الجانب الآخر، فتهديد ناقلات النفط مستمر قبالته، ولقد مضت ستة أشهر ولم يطبق من اتفاق استوكهولم بند واحد.
في 13 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، اتفقت الحكومة الشرعية والميليشيات، برعاية الأمم المتحدة، على تسليم موانئ الحديدة الثلاثة لقوات محلية، وانسحاب الحوثيين إلى خارج المحافظة، وكل ذلك في أسبوعين. فماذا جرى؟
مضى سبعة وعشرون أسبوعاً من عبث الميليشيات، وقابله صمت الأمم المتحدة، وترقب التحالف. كان التقدير في الأسابيع الأولى أن يتمكن المبعوث الأممي من إزاحة العقبات، والبدء في تطبيق بنود الاتفاق تدريجياً، غير أن الفشل رافق طول صبره، وأمله في التقدم خطوة واحدة إلى الأمام. لقد عبث الحوثيون بالمبعوث كثيراً، ولا بد من التذكير ببعض أفعالهم؛ إذ خدعوه باستبدال ملابس قواتهم، وأدعوا انسحابهم ووصول قوة محلية، وقبلها قرروا إعادة تفسير ما وقعوا عليه في استوكهولم، ولم يقدموا خريطة الألغام المزروعة في محيط الموانئ والمدينة، بل أنكروا زرعها. ومنذ الشهر الأول انتبه إلى عبث الميليشيات وتخاذل المبعوث الأممي، الجنرال باتريك كاميرت، المراقب العسكري الموكل إليه الاشراف على تطبيق الاتفاق، فاستقال حتى لا يكون شريكاً في خيانة الأمانة، وللأسف لم توقظ استقالته ضمير المبعوث، ولا الأمم المتحدة، ولا الغرب الراعي للاتفاق.
وقبل توقيع ذلك الاتفاق، كان التحالف على وشك السيطرة على ميناء الحديدة، في منتصف حزيران (يونيو) 2018 أطلق معركته واستعاد مساحات واسعة من المحافظة، وأوقفها لفترات قصيرة، سامحاً بمرور المساعدات وإجلاء السكان، وكاد أن يبلغ الميناء، لكن توالت عليه الضغوط الدولية تحت شعار “حماية أهم منفذ للمساعدات الإنسانية” من الدمار، فاستجاب للنداءات، ودفع الميليشيات إلى المفاوضات في السويد، أملاً في الوصول إلى الهدف المنشود، طردهم من موانئ حولوا أرصفتها إلى مراسي لاستقبال قطع الأسلحة الإيرانية، ومنصات للزوارق المفخخة المسيرة عن بعد، وهذه الزوارق عادت من جديد قبل يومين، عندما أعدتها الميليشيات لجولة أخرى ضد ناقلات النفط في البحر الأحمر، وصادتها طائرات التحالف قبل انطلاقها إلى أهدافها.
وبعد ذلك كله، ماذا بقي من اتفاق استوكهولم؟ لا شيء سوى أن على التحالف المضي قدماً، وإعادة إطلاق معركة الحديدة، واستعادة الموانئ، وتسليمها لإدارة محلية، تحافظ على المساعدات الإنسانية من النهب والمتاجرة، وتردع الميليشيات من تهديد الملاحة الدولية، وبذلك تكون طبقت الاتفاق الأممي بالقوة العسكرية، بعد أن فشل المبعوث الأممي في مهمته، وبعد أن ثبتت للعالم صدقية دول التحالف، ومسؤوليتها تجاه ما تعهدت به.
بقلم - فارس بن حزام
*The "transitional" refuses calls for calm and escalates against state authorities in Shabwa* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=76999

عدن نيوز - Aden News: The presidency of the UAE-backed Southern Transitional Council called for a demonstration in the capital of the province of Shabwah.
This call came in support of the Al-Shabwani elite against government forces, while the provincial people’s authority demanded to trial subversive elements that aimed to disturb the security and stability of Shabwah, and receives orders from outside the province, referring to the transitional council elements and Emirati forces in Aden.
The Southern Transitional Council (backed by the United Arab Emirates) headed by Aydaroos Al-Zubaidi on Sunday renewed its pledge to work for the liberation of the Hadramawt Valley, Bayhan and Mukairas, saying that “the war is against the Iranian Houthi project.”
The council said in a press release of its meeting in Aden that the attempt to escalate in Shabwah “is political and military failure evidence of the forces behind it and its inability to confront militias in the north, in reference to government forces.”
He asserted that, as he described it a hostile and irresponsible force, were trying to implement its projects in Shabwah to serve the Iranian project and the Houthi militias, and to serve forces hostile to the Arab and South Coalition.
In the past few days, Shabwah province has witnessed violent confrontations between the military forces of the legitimate government and the UAE-backed al-Shabwanyah elite, where the latter attempted to create military points in the city of Ataq, capital of the province, and control of the airport and state institutions, resulting in confrontations etbween them and government forces.
A tribal mediation on Friday succeeded in halting the confrontations, but renewed Saturday, after the elite breached the previous agreement, while the UAE loyalists say that the government authorities are violated the agreement, which allowed them to set up a camp in the centre of the province of Shabwah.
For its part, the People’s authority in the province warned against being dragged into the strife that was planned from outside the province, condemning in a statement issued explained that what happened was a result of attempts by militias affiliated with the UAE that led to armed confrontations.
The statement said that recent events in Ataq “aim to drag the province of Shabwah into chaos and destruction, as witnessed in some of the liberated governorates as in interim capital Aden.”
He said the continuation of the mobilization and incitement is aimed at “fighting between brothers and comrades of arms from various axes, military and security formations and the elite.”
The Chairman of the Commission, Maj. Gen. Ahmed Mosa’ed Hussain said
“I have not heard in my life that people are going to invite their c ...
*اردوغان يهنئ إمام اوغلو بفوزه في انتخابات الاعادة لرئاسة بلدية اسطنبول* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77001

عدن نيوز - الاناضول: هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو على فوزه برئاسة بلدية إسطنبول وفق النتائج الأولية.
جاء ذلك في سلسلة تغريدات تعليقا على نتائج انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول، الأحد.
وقال الرئيس أردوغان: “أهنئ أكرم إمام أوغلو الفائز بالانتخابات وفق النتائج غير الرسمية”.
وأضاف: “الإرادة الوطنية تجلّت مرة أخرى اليوم وأتمنى أن تعود نتيجة انتخابات بلدية إسطنبول بالخير على المدينة”.
وتابع أردوغان: “مثلما كنا في السابق سنمضي خلال المرحلة القادمة أيضا نحو أهدافنا المنشودة لعام 2023 (مئوية تأسيس الجمهورية) في أجواء من الوحدة والتعاضد وفي إطار مبادئ تحالف الشعب (يضم حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية)، ودون التنازل عن الديمقراطية وسيادة القانون ورخاء واستقرار البلاد”.
وأردف الرئيس التركي: “سنواصل التعامل في ضوء مصالحنا الوطنية مع الاستحقاقات الداخلية والخارجية الماثلة أمام بلادنا وعلى رأسها قمة العشرين التي ستعقد نهاية الشهر وزيارتي إلى الصين وبعدها قمة أوروبا الجنوبية والبلقان”.
*الانتقالي يفشل في شبوة والإمارات تنكسر في سقطرى وأبين.. "الشعب يحسم قراره"* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77006

عدن نيوز - متابعات خاصة: فشل المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات اليوم الاثنين في التحشيد للفعالية الشعبية التي أعلن عنها ويحضّر لإقامتها في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة منذ ما يقارب الاسبوعين.
وقالت مصادر محلية أن المسيرة التي دعا لها المجلس الانتقالي فشلت فشلا ذريعاً رغم التحشيد لها من معظم المحافظات الجنوبية.
واعتبر مراقبون محاولة التحشيد من قبل المجلس الانتقالي محاولة اماراتية للتصعيد ضد الحكومة الشرعية على خلفية التوترات الاخيرة بين الجانبين.
وازدادت حدة التوتر بين الحكومة اليمنية و دولة الإمارات ، بعد التصعيد الذي قامت به الميليشيات الموالية لأبوظبي ضد الحكومة الشرعية في كل من محافظتي سقطرى وشبوة، وسط تصاعد الأصوات اليمينة لا سيما من مسؤولين حكوميين رفضاً لممارسات الإمارات في اليمن ومساعيها لتقويض الحكومة اليمنية.
وخلال الايام الماضية شهدت جزيرة سقطرى اشتباكات بين قوات الحكومة اليمنية وميليشيا الحزام الامني المدعومة من أبوظبي لدى محاولة الميليشيا السيطرة على بوابة ميناء حولاف بعد اقتحامه قبل أن تتمكن القوات الحكومية من استعادة السيطرة عليه بعد ذلك بساعات.
أما في شبوة فقد قامت ميليشيا النخبة الشبوانية الموالية لأبوظبي باستحداث نقاط ومواقع تمركزت فيها داخل المدينة، كما نشرت مدرعات دون إذن أو تنسيق مع اللجنة الأمنية بالمحافظة. وصدت كذلك قوات الأمن هجوما لتلك الجماعات التي حاولت السيطرة على مطار عتق.
وتصاعدت الأصوات اليمنية لا سيما من مسؤولين حكوميين رفضاً لسياسات أبوظبي في اليمن واستمرار محاولاتها تقويض الحكومة اليمينة عبر الميليشيات التي تمولها الإمارات في عدد من المحافظات اليمنية المحررة، لا سيما وان هذه المحاولات الانقلابية جاءت تزامنا مع زيارة رئيس الوزراء اليمني إلى أبوظبي.
وبعد ساعات من إعلان محافظ سقطرى رمزي محروس عن إحباط هجوم عناصر “الحزام الأمني” على ميناء الجزيرة أوّل من الثلاثاء الماضي، شهدت سقطرى مسيرة لأنصار “الانتقالي”، رفع خلالها المشاركون شعارات معادية لمحروس ولوزير الثروة السمكية فهد كفاين (أحد أبناء المحافظة)، بعد أن كان الاثنان تعرضا للاعتداء والرشق بالحجارة أمام بوابة المجمّع الحكومي في منطقة قلنسية، يوم الاثنين الماضي.
ويعدّ التصعيد في سقطرى بهدف السيطرة على الميناء الوحيد في الجزيرة الاستراتيجية الواقعة في ملتقى البحر العربي والمحيط الهندي، الثاني من نوعه، إذ سبق أن سعت أبو ظبي للاستحواذ على مطار وميناء سقطرى بالقوة العسكرية أثناء تواجد رئيس الحكومة اليمنية السابق أحمد عبيد بن دغر في الجزيرة، أواخر إبريل/نيسان ومطلع مايو/أيار 2018.
وهي الخطوة التي مثّلت في حينه شرارة تدويل أزمة اليمن مع الإمارات، عبر رسالة رسمية بعثتها الحكومة الشرعية إلى مجلس الأمن الدولي، واشتكت فيها من تصرفات الإمارات، وسعيها لاحتلال ميناء ومطار سقطرى، دونما أي مبرر مقبول للتواجد العسكري لهذه الدولة في جزيرة يمنية أبعد ما تكون عن المحافظات التي تشهد معارك مع ميليشيا الحوثيين، ويقول التحالف إنه يشارك فيها بطلب من الحكومة.
وعلى الرغم من إعلان السلطات المحلية في سقطرى دحر مهاجمي الميناء من ميلشيات الإمارات، لا يزال الوضع متوتراً ومرشحاً لعودة التصعيد في أي لحظة، لا سيما مع استمرار تحركات العناصر الموالية لأبو ظبي، والتي تسعى لاستكمال فرض السيطرة الإماراتية في واحدة من أهم المناطق الاستراتيجية اليمني ...
*إلى السيد بيزلي.. لا يوجد "حوثيون خيرون"* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77010

عدن نيوز - مقالات: كثيراً ما شكى اليمنيون بأن جزءا كبيرا من المساعدات التي تقدر بمليارات الدولارات، تسرق من قبل الحوثيين، وأن عملية النهب المستمرة منذ سنوات تتم أمام مرأى ومسمع المنظمات، التي تصر كثير منها على التزام الصمت أمام هذه الجريمة لأسباب مختلفة على رأسها الحرص على استمرار تدفق المساعدات عبر نقاط الحوثيين وخوفا من أن يتم حرمان كثير من اليمنيين منها.
لكن ما الذي حدث؟ مرت خمس سنوات وعمليات النهب تتوسع وتزداد شروط وقيود الحوثيين، حتى تحولت هذه المساعدات التي قدمها المانحون لإنقاذ حياة اليمنيين، إلى وسيلة لقتلهم وتغذية الصراع بحسب السيد ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة في حوار له الجمعة الماضية مع وكالة الأنباء العالمية رويترز والذي أكد بأن 10 % على الأقل من مبلغ 175 مليون دولار من المساعدات الغذائية التي يقدمها البرنامج كل شهر يقوم الحوثيون بتحويلها لدعم مليشياتهم في الحرب، وان العمليات الإنسانية باتت تمول العمليات العسكرية والسياسية.
وبالرغم أني ضد تعليق عمليات توزيع المساعدات وحرمان الفقراء منها وأطالب الأمم المتحدة بالبحث عن وسائل أخرى لإيصال المساعدات للأسر الفقيرة التي تعتمد بشكل كلي عليها وذلك بالتنسيق مع الحكومة الشرعية، إلا أن موقف برنامج الأغذية الحازم يستحق الإشادة والدعم وإن جاء متأخرا.
لكن اللافت، أن السيد بيزلي ما يزال يعتقد بأن مليشيات الحوثي ستتوقف عن سلوكها، بل ذهب إلى القول بأنه يأمل أن يعمل “الحوثيون الصالحون” في صنعاء بما يساعد على “السماح للمنظمة برفع تعليقها الجزئي للمساعدات في اليمن ومنع انهيار النظام الإنساني برمته”، وأن زعيم مليشيا الحوثي عبدالملك الحوثي وشقيقه يبذلون قصارى جهدهم لحل هذه المشكلة!
يحاول بيزلي حصر عملية نهب المساعدات في مجموعة من الأشخاص داخل جماعة الحوثي، وبذلك ينفي حقيقة أن عمليات السرقة ممنهجة ولأجلها تم انشاء ما سمي بـ الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث (النمشا)، وأن الأمن القومي الخاضع لسيطرة الحوثيين في صنعاء هو من يقود عملية نهب المساعدات بالتنسيق مع مكتب ما يسمى رئيس المجلس السياسي مهدي المشاط.
قبل أيام، اتهم الناطق باسم الحوثيين ورئيس وفدهم المفاوض محمد عبد السلام من مقر إقامته في عُمان، عبر حسابه في تويتر، منظمات دولية في إشارة لبرنامج الأغذية العالمي بأنها تقدم معلومات وإحداثيات لأجهزة مخابرات دولية، في هجوم واضح يؤكد بأن الجماعة ممثلة بقياداتها تخوض معركة ضد برنامج الغذاء، كما أن ما يسمى برئيس اللجنة الثورية العليا لجماعة الحوثيين محمد علي الحوثي، من جانبه يقود حملة تحريض واسعة ضد البرنامج متهما اياه بتوزيع مساعدات منتهية الصلاحية، وهو الأمر ذاته بالنسبة لـ (النمشا) التابعة للحوثيين، التي تتهم البرنامج بممارسة الفساد. إضافة لذلك، تستعد جماعة الحوثي “لحرب إعلامية ضد البرنامج حيث بدأت نهاية الأسبوع الماضي باستجواب موظفين محليين في أكثر من 20 منظمة محلية ودولية منفذة لأنشطة مدعومة من برنامج الغذاء، بغرض الخروج بما يدين برنامج الغذاء بالفساد لشن حملة إعلامية ضد البرنامج خلال الفترة القادمة. فهل يعتقد السيد بيزلي بأن هذه الممارسات والتصريحات والمواقف، تأتي دون رضا ومباركة بل وتوجيه زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي؟!
لا يمكن أن يقوم أي عنصر حوثي بأي إجراء دون توجيه ومبار ...
*سقطرى.. مظاهرة حاشدة ترفض تحويل المحافظة الى ثكنات عسكرية للميليشيات الاماراتية* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77020

عدن نيوز - متابعات: خرجت مسيرات حاشدة، اليوم الإثنين، في جزيرة سقطرى شرقي اليمن، تندد بأعمال الفوضى وتحويل المحافظة إلى ثكنات عسكرية للميليشيات الإماراتية.
وقالت مصادر محلية، إن العشرات من أبناء مديرية قلنسية في سقطرى، جدد رفض للاعتداء الآثم الذي تعرض له وزير الثروة السمكية فهد كفاين ومحافظ المحافظة رمزي محروس الأسبوع الماضي من قبل مليشيات تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.
ودانت الاحتجاجات السلوك الهمجي، معتبرين ما حدث يعد سلوك دخيل على المديرية ولا يعبر عن أبناء المديرية المعروف عنهم الكرم والوفاء والوقوف مع السلطة المحلية كونها تمثل رأس البلد.
وبحسب المصادر رفع المحتجون لافتات عبرت عن تضامن أبناء مديرية قلنسوة مع الوزير كفاين والمحافظ محروس، ورفضهم كافة أشكال العنف والفوضى.
كما رفع المتظاهرون من أبناء مديرية قلنسية في أرخبيل سقطرى، الأعلام اليمنية إلى جانب صور للرئيس عبدربه منصور هادي، مجددين تمسكهم بالشرعية اليمنية كممثل لهم وللشعب اليمني.
والإثنين الماضي اعتدت مجاميع مسلحة تدعمها أبوظبي على الوزير كفاين والمحافظ محروس أمام مبنى المجمع الحكومي في قلنسية.
*بعد استهداف أنبوب النفط.. محافظ شبوة يحذر من محاولة الإضرار بالمحافظة وأهلها* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77024

عدن نيوز - متابعات خاصة: حذر محافظ محافظة شبوة الاستاذ محمد صالح بن عديو من مغبة الاضرار بمصالح المحافظة واستهداف مصالح المواطنين والتنمية في المحافظة عبر تخريب المنشآت الحيوية.
وقال بن عديو في تغريدة له على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” إن “تخريب أنبوب النفط هو استهداف مباشر للمواطن ومصلحته وللمحافظة وتنميتها فحصة المحافظة من عائدات النفط يتم تحويلها إلى مشاريع تنموية تعود بالنفع على ابنائها”.
وأكد بن عديو في تغريدته التي رصدها “عدن نيوز” إن “هذا العمل التخريبي هو رسالة استهداف واضحة لشبوة وللإضرار بها” حد تعبيره.

تخريب أنبوب النفط هو استهداف مباشر للمواطن ومصلحته وللمحافظة وتنميتها فحصة المحافظة من عائدات النفط يتم تحويلها إلى مشاريع تنموية تعود بالنفع على ابنائها وهذا العمل التخريبي هو رسالة استهداف واضخة لشبوة واضرار بها.
— محمد صالح بن عديو (@adeow2018) June 24, 2019
وأردف بن عديو في تغريدة أخرى: “بينما تمضي السلطة المحلية في وضع خطط للتنمية في مختلف المجالات ممولة في غالبها من حصة المحافظة من مبيعات النفط وفي يومنا هذا تم فتح مظاريف أحد أهم المشاريع التنموية إعادة بناء جسر السلام، في هذا الوقت يتم ارسال رسائل سلبية عبر استهداف أنبوب النفط لإعاقة خطط التنمية في المحافظة”.
واعتبر محافظ شبوة أن “خلق أجواء من غياب الأمن واستهداف المنشآت النفطية بإعاقة تنفيذها أو التخريب والتفجير  وإعاقة إصلاحها وارسال رسائل توحي بغياب الأمن وتخويف الشركات الأجنبية يمثل إساءة بالغة لشبوة وأهلها”.

خلق أجواء من غياب الأمن واستهداف المنشاءات النفطية بإعاقة تنفيذها أو التخريب والتفجير وإعاقة إصلاحها وارسال رسائل توحي بغياب الأمن وتخويف الشركات الأجنبية يمثل إساءة بالغة لشبوة وأهلها .
— محمد صالح بن عديو (@adeow2018) June 24, 2019
وكان مجهولون قد أقدموا مساء امس على تفجير خط انبوب النفط الخام في كيلو 108 بمنطقة لماطر مديرية الروضة جنوب شرق محافظة شبوة جنوبي البلاد.
وقالت مصادر محلية أن انفجاراً عنيفاً سُمع من بعيد اتضح لاحقاً أنها عملية تفجير لأنبوب النفط الذي تعرض لعمل تخريبي من قبل مجهولين، مشيرا الى توقف عملية ضخ النفط عبر الانبوب الى ميناء النشيمة النفطي بعد عملية التفجير الذي وقع في ساعات الفجر الاولى اليوم الاثنين.
*الرباعية الدولية تطالب مليشيا الحوثي بالإنسحاب من موانئ الحديدة وتدعو إلى الإلتزام بالرقابة الثلاثية* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77029

عدن نيوز - متابعات: دعت المجموعة الرباعية حول اليمن إلى ضرورة الالتزام بـ«الرقابة الثلاثية لإعادة الانتشار في الحديدة» ودعت الأطراف إلى الانخراط البنّاء في القضايا الأمنية المحلية وفقاً للاتفاقية المبرمة في استوكهولم نهاية العام الماضي.
مشيرة إلى أن «تنفيذ اتفاق استوكهولم سيوفر فرصة للبدء في عملية سياسية شاملة قد تفضي إلى اتفاق سياسي دائم ينهي الصراع في اليمن».
ووفقاً لبيان انتهى إليه اجتماع الرباعية في لندن يوم 22 يونيو (حزيران) 2019 عبّرت السعودية والإمارات والمملكة المتحدة والولايات المتحدة عن قلقها بشأن التوتر المتصاعد في المنطقة والخطر الذي يشكله النشاط الإيراني المُزعزع للسلام والأمن في اليمن والمنطقة بأسرها بما في ذلك الهجمات على ناقلات النفط في الفجيرة بتاريخ 12 مايو (أيار) وفي خليج عُمان بتاريخ 13 يونيو إذ «تهدد هذه الهجمات الممرات البحرية الدولية التي نعتمد عليها جميعاً لشحن بضائعنا».
مشددة على أنه «يجب السماح للبواخر وأطقمها أن تبحر في المياه الدولية بأمان وندعو إيران إلى إيقاف أي عمل يهدد استقرار المنطقة ونحثُّ على إيجاد حلول دبلوماسية تخفّض من حدة التوتر».
وأضاف البيان: «كما أننا نذكُر هنا التوتر الأخير المتمثل بهجمات الحوثيين على المملكة العربية السعودية مستخدمين صواريخ وطائرات مُسيّرة إيرانية الصنع والتجهيز ونُدين على وجه الخصوص الهجوم الذي نفذه الحوثيون على مطار أبها المدني بتاريخ 12 يونيو الذي نتجت عنه إصابة 26 مدنياً.. ونعبّر عن دعمنا الكامل للسعودية وندعو إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات التي ينفذها الحوثيون المدعومون من إيران».
وعبّر أعضاء اللجنة الرباعية عن قلقهم من «إرغام برنامج الغذاء العالمي على تعليق إيصال الغذاء إلى صنعاء نتيجة تدخلات الحوثيين في عملية إيصال المساعدات».. داعياً الحوثيين إلى «الرفع الفوري لجميع القيود المفروضة على وكالات المساعدات وذلك لضمان إيصال مساعدات لإنقاذ حياة أولئك اليمنيين الأكثر عوزاً».
البيان أورد أيضا تذكير الرباعية «بالتزامنا بالعملية السلمية اليمنية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات العلاقة بما في ذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.. ونُعبّر عن دعمنا الكامل للمبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث.
ودعت في هذا الصدد «جميع الأطراف اليمنية إلى الانخراط البناء مع المبعوث الخاص وذلك للتسريع بتنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في استوكهولم وندعو الحوثيين إلى تقديم التسهيلات الكاملة للبعثة الأممية الداعمة لتنفيذ اتفاقية الحديدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والآلية الأممية للتحقق والتفتيش وعدم إعاقة تحركاتهم».
وطالب البيان «الأطراف اليمنية إلى المشاركة البناءة في اللجنة المشتركة لإعادة التموضع وذلك لتسريع تنفيذ اتفاقية الحديدة الذي يتضمن الاتفاق على مفهوم العمليات والرقابة الثلاثية كما أن هناك حاجة إلى الانخراط البنّاء في قضايا الأمن المحلي.. إننا ندعو الحوثيين إلى الانسحاب الكامل من موانئ الحديدة ورأس عيسى والصليف. وننتظر من مجلس الأمن الدولي مراجعة التقدم في هذا المجال خلال اجتماعه بتاريخ 17 يوليو (تموز) المقبل».
*مقتل مدبر عملية الإنقلاب ومدّع عام أمهرة في أثيبوبيا* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77031

عدن نيوز - متابعات: قتل الجنرال الذي حمل مسؤولية الهجوم في مقاطعة أمهرة شمال إثيوبيا والذي يشتبه بأنه العقل المدبر لمحاولة انقلاب وبعلاقته المفترضة في مقتل رئيس أركان الجيش وفق وسائل إعلام حكومية الإثنين.
وقال تلفزيون إي.بي.سي الرسمي إن “اسامينيو تسيغي المتواري منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في نهاية الأسبوع أردي قتيلا” في بحر دار عاصمة المقاطعة.
وكان مكتب رئيس الوزراء أبيي أحمد قد أعلن أن اسامينيو هو المشتبه به الرئيسي في “محاولة انقلاب” في أمهرة أدت إلى مقتل حاكم المقاطعة وكبير مستشاريه والمدعي العام السبت.
وبعد بضع ساعات قتل قائد أركان الجيش سيري ميكونين على أيدي حارسه الشخصي في هجوم وصفته الحكومة بالمنسق.
غير أن تفاصيل الصلات بين الهجومين ودوافعهما لم تتضح بعد.
وتم الإفراج عن اسامينيو العام الماضي بموجب عفو بعد قرابة عقد في السجن على خلفية مخطط انقلاب في 2009.
ويصفه المحللون بأنه قومي متشدد كان يواجه على الأرجح إقالته من منصبه على خلفية جهود لتشكيل ميليشيا وخطابه المطالب باستعادة أراضي في تيغراي المجاورة.
وظهر مؤخرا في تسجيل على فيسبوك يدعو المدنيين لتسليح أنفسهم تحضيرا لهجوم.
*تزايد تهريب السلاح يكشف التخادم والتنسيق المشترك بين الحوثيين والإنتقالي المدعوم إماراتيا* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77034

عدن نيوز - متابعات: بات التخادم والتنسيق المشترك مكشوفاً بين ميليشيا ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي” وجماعة الحوثي مع تزايد عمليات تهريب الأسلحة خلال 2019م والتي تتم عبر مناطق خاضعة لمليشيا النخبة والحزام الأمني الموالية للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بغرض إعاقة عملية التحرير واستهداف الأراضي السعودية.
وفي الفترة التي أعقبت تحرير عدن من مليشيا الحوثي أنشأت قيادات في الحراك الانفصالي بعض الوحدات الأمنية التي تعمل خارج سلطات الدولة الشرعية، ما دفع الى صدامات مع القوات الحكومية وصولاً الى التصعيد المسلح مؤخراً بهدف إسقاط الحكومة الشرعية.
ويوم أمس أحبطت قوات الأمن في محافظة الجوف محاولة تهريب شحنة معدات مخصصة لصناعة الطائرات المسيرة كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة الحوثيين.
وألقت الأجهزة الأمنية بالجوف القبض على معدات لتصنيع طائرات مسيرة ومصرح لها من قبل الحزام الامني من النقاط التابعة للحزام الأمني.
وتكشف هذه الحادثة مدى التنسيق بين مليشيا الانتقالي في المحافظات الجنوبية ومليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران بعد أيام من كشف رئيس مجلس حكم الحوثيين “مهدي المشاط” عن قوة هذه العلاقة.
وكانت قوات الجيش قد احبطت عشرات المحاولات في تهريب الأسلحة للحوثيين خلال العام الجاري 2019 عبر مناطق سيطرة مليشيا النخبة والحزام الموالية للمجلس الانتقالي.
يذكر بأن التحالف العربي كان قد أصدر قرارات حازمة في وقت سابق تقضي بمنع استيراد اي شحنات او معدات ذات طابع عسكري في الوقت الذي تستمر فيه عمليات التهريب لتلك الشحنات إلى الحوثيين عبر ممرات خاصة ومعها تتضاعف عمليات استهداف الحوثيين لمرافق حيوية سعودية.
وكان الخبير الاستراتيجي السعودي سليمان العقيلي اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي بتورطه في تهريب اسلحة لجماعة الحوثي والتي كان آخرها ما تم ضبطه في منطقة (الحازمية) ‎بمحافظة (البيضاء) شحنة عبارة عن (6) شاحنات اسلحة وذخيرة ايرانية الصنع من موانئ محافظة (شبوة) الجنوبية.
كلام العقيلي أوضح أيضا بأن داعم الانتقالي والحوثيين واحد، وأن الرياض لن تسمح لأحد بالعبث في أمن حدودها، مشيرا الى أن المجلس يسعى للأضرار بالأمن القومي السعودي ومحذرا من نفاذ صبرها أمام تهديداته المتكررة.
ويشير محللون وكتاب خليجيون إلى أن أجندات المجلس الانتقالي الجنوبي تلتقي مع جماعة الحوثيين الانقلابية المدعومة من ايران في محاولة فرض مشاريع تقسيمية لليمن وخطاب العداء تجاه المملكة العربية السعودية والتطاول على رموزها للنيل من أدوارها في دعم اليمن ووحدته وأمنه واستقراره ضمن محيطه العربي.
*رئيس الأركان يوجّه بتفعيل الكلية العسكرية وكلية القيادة والأركان في عدن* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77037

عدن نيوز - متابعات: وجه رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالله النخعي بتفعيل دور الكلية العسكرية ومعهد تأهيل القادة وكلية القيادة والاركان بعدن بما يمكنهما من تأدية واجبهما الوطني في تدريب وتأهيل ضباط وأفراد القوات المسلحة ورفع الخطط والبرامج التدريبية المعنية بذلك.
كما وجه الفريق الركن النخعي خلال ترأسه اليوم في العاصمة المؤقتة عدن اجتماعاً لهيئة التدريب والكلية العسكرية ومعهد تأهيل القادة بحضور عدد من المسؤولين العسكريين بالنزول الميداني إلى مقر المنشآت التعليمية والاطلاع على الاحتياجات والمتطلبات اللازمة لها والرفع بتقرير مفصل.
وأكد رئيس هيئة الأركان على أهمية مضاعفة الجهود في تدريب وتأهيل منتسبي الجيش ورفع كفاءة المراكز التدريبية بما يلبي المتطلبات الملحة والعاجلة في الميدان القتالي.
مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة تنسيق الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لمواجهة التحديات التي تواجهها البلاد واستمرار عملية البناء والتأهيل للوحدات العسكرية والعمل وفق الإمكانات المتاحة.
واطلع رئيس هيئة الأركان من رئيس هيئة التدريب ومدراء الكلية العسكرية ومعهد تأهيل القادة إلى تقرير عن سير أداء العملية التعليمية والتدريبية في المراكز التدريبية والمتطلبات اللازمة لإعادة تفعيل الكلية العسكرية بعدن ومقترح لتفعيل كلية القيادة والاركان.
وناقش الاجتماع عدد من القضايا والموضوعات المتعلقة بتفعيل الكلية العسكرية ومعهد تأهيل القادة وكلية القيادة والأركان بعدن لاستقبال المتقدمين وفقا للوائح والضوابط القانونية تنفيذا لتوجيهات فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والوقوف بحزم وجدية امام الأخطاء والسلبيات التي مرت بها الكلية خلال الفترة السابقة وتلافيها لما يعيد لهذا الصرح العلمي الكبير مكانته وهيبته وتاريخه العريق.
*الحكومة اليمنية تدين استهداف مليشيا الحوثي مطار أبها الدولي وتعتبره انتهاكا لكل الأعراف* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77040

عدن نيوز - متابعات: قالت وزارة الخارجية اليمنية اليوم الإثنين إن الهجوم الإرهابي الجديد الذي شنته مليشيا الحوثي على مطار أبها السعودي يعد انتهاكا سافرا لكل الأعراف والقوانين الدولية.
وأدانت الخارجية اليمنية بأشد العبارات استهداف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران مطار أبها الدولي في المملكة العربية السعودية مساء الأحد ما أسفر عن مقتل مقيم وإصابة 7 مدنيين آخرين.
وجددت الخارجية اليمنية التأكيد على أن الاستمرار في هذه العمليات الإرهابية والتي تتعمد استهداف المدنيين والمنشآت المدنية يمثل انتهاكاً سافراً لكل الأعراف والقوانين الدولية لاسيما القانون الدولي الإنساني.
وأشار البيان إلى أن هذا العمل الإرهابي يعكس مدى تأثير النفوذ الإيراني على المليشيات الحوثية ويثبت عدم جدية الحوثيين في السلام.
ودعت خارجية اليمن المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن إلى إدانة هذا الهجوم والاضطلاع بمسؤوليته في إلزام الحوثيين بتنفيذ القرارات الدولية وبما يكفل إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية وفقاً للمرجعيات المتفق عليها والحفاظ على الاستقرار والأمن والسلام في المنطقة.
وأعلن العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن استشهاد شخص وإصابة 7 آخرين مساء الأحد في هجوم إرهابي نفذته مليشيا الحوثي الانقلابية استهدف مطار أبها الدولي جنوبي السعودية.
وأضاف المالكي في بيان أن الشخص المتوفى سوري الجنسية وكان مقيما بالمملكة العربية السعودية واستشهد متأثرا بإصابته في الهجوم.
*بسبب تعاملهم مع البنك المركزي في عدن.. مليشيا الحوثي تعتقل قيادات بنكية بصنعاء* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77044

عدن نيوز - متابعات: غداة تسببهم في حرمان ما يربو على 850 ألف يمني يستفيدون من مساعدات يقدمها برنامج الأغذية العالمي في صنعاء اتخذ الحوثيون خطوة تهدد حتى الأغنياء القادرين على شراء طعامهم لكنهم قد يستيقظون في أحد الأيام ليجدوا الأسواق شبه خاوية من المواد الغذائية.
تحذيرات انطلقت من صنعاء تستغيث من حملة اعتقالات نفذتها المليشيات ضد قيادات بنكية في صنعاء على خلفية تعاملهم مع البنك المركزي اليمني في عدن من أجل فتح اعتمادات لاستيراد مواد غذائية أساسية للمواطنين.
وقالت مصادر فضلت حجب هويتها لـ«الشرق الأوسط» إن جهاز الأمن القومي التابع للحوثيين احتجز لعدة أيام عدداً من قيادات البنوك العاملة في صنعاء بحجة أن بنوكهم «قدمت طلبات فتح اعتمادات لاستيراد مواد غذائية أساسية لدى البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن».
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أصدر قراراً جمهورياً في سبتمبر (أيلول) 2016 بنقل البنك المركزي اليمني من مقر الرئيس في صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن.
وتواجه البنوك اليمنية وعددها 17 بنكاً صعوبات عديدة في ظل سيطرة المليشيا الحوثية على صنعاء وفرض مزيد من القيود والإتاوات على هذه البنوك من أجل تمويل ما يسمى بـ«المجهود الحربي».
وحسب المصادر العاملة في القطاع البنكي اليمني فإن فتح اعتمادات لاستيراد المواد الغذائية الأساسية لدى البنك المركزي اليمني في عدن بموجب نظام الاستعاضة المعمول به لا يبرر على الإطلاق توقيف قيادات البنوك لدى الأمن القومي التابع للحوثيين.
وأضافت: «البنوك اليمنية لديها عملاء ومستوردون في المحافظات الجنوبية من البلاد يطلبون من البنوك فتح اعتمادات استيراد مواد أساسية والبنوك لا تستطيع رفض طلباتهم وفي حالة الرفض يجب إغلاق هذه البنوك».
وحسب المصادر التي لم تحدد وقت احتجاز قيادات بعض البنوك فإن عملية فتح الاعتمادات لدى البنك المركزي بعدن لا يؤدي إلى نقل أو ترحيل أي سيولة محلية من مناطق الشمال إلى الجنوب، وتابعت: «ليس هناك أي ضرر على الوضع في المناطق الشمالية من العمل الذي تقوم به البنوك، بل هذا العمل يندرج تحت التصرفات والأعمال المصرفية المشروعة».
وأكدت البنوك اليمنية في اجتماع لها عقد في صنعاء أن تعاملها مع البنك المركزي في عدن لاستيراد المواد الأساسية لا يعطي أي مسوغات تبرر احتجاز موظفيها وأن أي تجاوزات ومشكلات ذات صلة بالعمل المصرفي يجب أن تناقش وتحل في إطار البنك المركزي والقوانين المنظمة للنشاط المصرفي في البلاد محذرة في الوقت نفسه بأن «أي تدابير يتم اعتمادها لمعالجة مشكلات القطاع خارج إطار القوانين النافذة لن تقدم حلولاً ولن تساعد على تحقيق أي نوع من الاستقرار في بيئة العمل المصرفي».
ووفقاً للمصادر التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» من صنعاء فإن توقف قيادات البنوك اليمنية لن يكون له مردود سوى تشويه سمعة البنوك،ط وإضعاف ثقة الجمهور بها مطالبة بتحييد القطاع المصرفي عن أي تجاذبات سياسية بين الأطراف اليمنية.
وكشفت المصادر أن 80 في المائة من دخل البنوك التجارية اليمنية يأتي من استثمار الفائض في أذون الخزينة وأدوات الدين العام الأخرى.
وتعاني البنوك اليمنية في العاصمة صنعاء مشكلات معقدة جراء ممارسة المليشيا الحوثية العبثية من تعثر ديونها عند حكومة الحوثي الانقلابية كما تمنع المليشيات البنوك من استخدم أموالها المودعة كاحتياطي قانوني في البنك المركزي بصنعاء.
ويضم القطاع المصرفي ...
*سلطة تعز المحلية تؤكد استمرار العمليات العسكرية وتدعو لإسناد قوات الجيش* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77047

عدن نيوز - متابعة خاصة: أكدت السلطة المحلية بمحافظة تعز اليوم الإثنين استمرار العملية العسكرية لاستكمال تحرير المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي.
ودعا وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي خلال لقاء موسع عقده مع مسؤولين المحافظة ومدراء عموم المكاتب التنفيذية والمديريات إلى “إسناد العمليات العسكرية التي يقودها الجيش الوطني في المحافظة”.. لافتاً إلى أن المعارك على اشدها ضد مليشيا الحوثي الانقلابية.
ولليوم السادس على التوالي تتواصل المعارك بين قوات الجيش الموالية للحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي الانقلابية في الجبهة الشرقية لمدينة تعز على أثرها تمكنت قوات الجيش من تحرير عددا من المباني وتفكيك عبوات ناسفة زرعتها المليشيات لاعاقة تقدم القوات.
وأكد المخلافي على استمرار العمليات العسكرية ضد المليشيا الانقلابية حتى استعادة كل شبر من محافظة تعز وتحريرها بالكامل.. مشيرا إلى أن مليشيا الحوثي تعيش في حالة انهيار ولجأت الى زراعة الالغام الارضية والعبوات الناسفة خوفاً من تقدم قوات الجيش الوطني.
*العثور على مدرس لمادة القرآن مقتولا في مناطق سيطرة الإمارات بالمخا بعد يومين من اختطافه* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/?p=77057

عدن نيوز - متابعات: عثر سكان محليون اليوم الإثنين على أحد مدرسي مادة القرآن الكريم مقتولاً طعناً بعد مرور يومين على حادثة اختطافه الغامضه في مدينة المخا غربي محافظة تعز.
وقال السكان إن مدرس القرآن عبدالرحمن القباع وجد مقتولاً بعدة طعنات بسلاح أبيض في حارة السويس وسط مدينة المخا بعد مرور يومين على واقعة اختطافه من قبل مسلحين مجهولين.
يشار إلى أن مدينة المخا واقعة تحت السيطرة الأمنية والعسكرية المطلقة للقوات الإماراتية وحلفائها المحليين قوات ما تسمى بـ “حراس الجمهورية” التي يقودها العميد طارق صالح وقوات العمالقة وجميعها تشكيلات غير نظامية ولا تتبع وزارة الدفاع التابعة للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.
*رفض شعبي ورسمي لدور الامارات الإجرامي في اليمن* .
التفاصيل كاملةً على الرابط التالي
http://www.adennews.net/reportsandinterviews-76947

تصاعد بشكل غير مسبوق الرفض الرسمي والشعبي في اليمن لحرب دولة الإمارات على البلاد ومؤامراتها لدفع تقسيمها والسيطرة على مناطقها الاستراتيجية ونهب ثرواتها ومقدراتها.
وتطابق أصوات الرفض للسياسة التي تنتهجها الإمارات بين مسئولين حاليين وسابقين عسكريين ومدنيين في الحكومة الشرعية في اليمن وأخرى برلمانية فضلا عن حملات شعبية جددت المطالبة بوقف دور الإمارات الإجرامي في البلاد.
احتلال متكامل الاركان
وصرح وزير الدولة اليمني عبد الغني جميل بأن الوجود الإماراتي في جزيرة سقطرى يعد “احتلال متكامل الأركان” داعيا الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى اتخاذ قرار حاسم حياله، ومكاشفة الشعب اليمني بما يدور بالجزيرة الواقعة جنوبي البلاد.
وعبر حسابه على فيسبوك، خاطب “جميل”، الجانب الإماراتي، الأربعاء، متسائلا: “ماذا تريدون من سقطرى؟ لا يوجد فيها حوثي لا توجد فيها قاعدة أو داعش أو أي عناصر تخريبية على الإطلاق”.
خطيئة كبرى تُصنع في اليمن
من جهته، عاد رئيس الحكومة اليمنية السابق، أحمد بن دغر، إلى واجهة المعارضة لسياسات أبوظبي، في وقت برز سابقا ندا أمام تحركاتها في أكثر من محافظة.
وقال بن دغر في مقال تداولته وسائل إعلام محلية “هناك خطيئة كبرى تُصنع في اليمن، كل الذي جرى ويجري في صنعاء المستباحة (شمالا بيد الحوثيين) وعدن المكلومة (جنوبا تتحكم الإمارات وحلفاؤها بملفها الأمني) هدفه تمزيق البلاد”.
وتابع رئيس وزراء اليمن السابق: “أهداف التحالف تغيرت في اليمن، والتقسيم سيطال من يسعون لإحياء التشطير”.
وأوضح: “يدعم هؤلاء مخطط التقسيم، دون تفكير أو اعتبار لمصالح ومشاعر الشعب اليمني وحقه في الحفاظ على وحدته وسيادته على أرضه، متجاهلين في الوقت ذاته مصالح الأمة وأمنها، مُعتبرا هذا سلوكا تدميريا لا يقبله غالبية اليمنيين، ولن يقبله جل العرب”.
وحسب المسؤول اليمني، فإن “مخطط التقسيم لن يتوقف عند اليمن، فمثل هذا التفكير ينطوي على قدر كبير من السذاجة والتسطيح، وليست اليمن سوى العتبة الأولى في سلم المؤامرة في المنطقة”.
وخاطب التحالف الذي تقوده الرياض وأبو ظبي “أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم العام، وقضية الجنوب التي تستخدمونها حصان طروادة على عدالتها وحق أهلها في الإنصاف هي قضيتنا، وهي بدرجة  أولى شأن يمني”.
وأشار إلى أنه “كان يعتقد أن دول التحالف يحملون هدفا واحدا في الانتصار للشرعية ولليمن، لذا رأى في تضحياتهم في عدن والمكلا وتهامة فعلا أخويا وعروبيا رفعه لدرجات عليا”.
ودعا رئيس الوزراء اليمني السابق إلى مواجهة هذا المخطط بالقول: “ينبغي لهذا الشعب بكل مكوناته وأبنائه المخلصين عدم الصمت وترك الأمور للغير ليقرروا مصير البلاد ومصيرهم”.
وتوجه مخاطبا قيادة التحالف: “اليوم، لم يعد الأمر خافيا على أحد أن أهدافكم في اليمن تغيرت وتبدلت، لم يعد الحوثيون في هذه المواجهة في اليمن سوى تكتيكا يتم به خلط الأوراق، وتمرير مشروع التقسيم، ولم تعد مواجهة مخططات إيران للسيطرة والهيمنة على المنطقة عبر السيطرة على أجزاء من اليمن أمرا يهمكم، رغم ارتباطها الوثيق بأمنكم وأمن المنطقة”.
وأكد “وجود مؤامرة تعصف باليمن، وتمس بصورة وثيقة وحادة أمن الأمة، بدأها الحوثيون بجريمة لا تغتفر، ويكمل مخططها بعض منّا”.
“مؤامرة” وفقا لبن دغر، أولى نتائجها “دولة إيرانية الولاء والنهج والهدف في شمال اليمن، ودولة أو دويلات هزيلة ضعيفة مسلوبة الإرادة والكرامة في جنوب اليمن، هذا ولا شيء ...